في ميلاده الـ56.. رحلة صعود عمرو دياب للهضبة بين الإخفاقات والانتصارات

في ميلاده الـ56.. رحلة صعود عمرو دياب للهضبة بين الإخفاقات والانتصارات الهضبة عمرو دياب

لم يكن الطريق الذي سلكه المطرب عمرو دياب للوصول للهضبة سهلًا، وإنما كان شديد التعثر، إذ تعرض في كل درجة من درجاته لاخفاقات عديدة كفيلة أن تجبر أي مطرب للتراجع عن حلمه، لكن إيمانه بموهبته جعله يتخطى ذلك بأمان ليصبح في غضون سنوات قلائل "الهضبة" الذي ينتظر الملايين بشغف حفلاته وألبوماته التي شكلت حالة خاصة في وجدان الجمهور.

رحلة عمرو دياب في التسعينات..

شهدت فترة التسعينات قمة مجد الهضبة، وتصدرت أغانيه الشارع المصري مثل "رصيف نمرة خمسة" و"طبع الحياة" وغيرها من الأغنيات التي سطرت اسمه مع النجوم الكبار آنذاك، لم يتوقف الأمر عند ذلك الحد، فقد نجح الهضبة أن يكون أيقونة موضة العصر، فباتت ملابسه واستايله المميز الذي يفاجئنا به في كل ألبوم موضة ينهال عليها عدد كبير من الشباب.

حفرت مرحلة الثمانينات والتسعينات اسم الهضبة في وجدان الجمهور من مختلف أنحاء العالم، فرغم مرور العديد من السنوات على تلك الألبومات بقيت أغاني الثمانينات والتسعينات وبداية الألفية الجديدة، بها حالة خاصة من الشجن بالنسبة لعشاقه، ويرددها الجمهور حتى الآن.

سر نجاح عمرو دياب..

اعتمد الهضبة على خلطة جديدة جعله متفردًا عن أقرانه من المطربين، إذ يعتبر أول من غنى الموسيقى المصرية الحديثة المميزة التي تحمل الطابع الشرقي مع مزيد من التطور لتجوب جميع أنحاء العالم.

وبسبب خلطته هذا، حقق عمرو دياب شعبية كبيرة في دول أوروبا الغربية والشرقية وكندا وأمريكا ومعظم دول العالم.

ومن أشهر أغنياته التي حققت نجاحًا كبيرًا وخرجت خارج حدود مصر لتغني بعدة لهجات أخرى، أغنية ميال من ألبوم ميال.

حكايته مع السينما..

لم يعير الهضبة اهتمامًا كبيرًا بالسينما والتمثيل، رصيده السينمائي لم يتعدَ الأربعة أفلام، فيلم السجينتان مع الفنانة إلهام شاهين عام 1988، وفيلم العفاريت مع مديحة كامل عام 1990، وفيلم ضحك ولعب وجد وحب مع الفنانة يسرا والفنان عمرو الشريف عام 1993، وفيلم آيس كريم في جليم عام 1992.

النساء في حياة عمرو دياب..

تغير ذوق الهضبة بشكل كبير بعد انفصاله عن زوجته الأولى شيرين رضا المعروفة باللون الأشقر، وهي والدة ابنته الكبرى نور، وميل تجاه البشرة السمراء فتزوج من زينة وهي والدة أبناءه الثلاثة "جانا وكنزي وعبدالله".

لاحقته الشائعات بعد انفصاله عن زوجته الثانية زينة، بدأت بمديرة أعماله هدى الناظر، ووقفت عند الممثلة الشابة دينا الشربيني التي يؤكد فيها الجمهور في كل مرة أن هناك علاقة غرامية بينهم رغم نفي عمرو دياب لهذا في إحدى حفلاته الخاصة بالساحل الشمالي صيف هذا العام.

وبمناسبه عيد ميلاده، تداول نشطاء الشبكات الاجتماعية، مجموعة من الصور والفيديوهات لاحتفال الهضبة بعيد ميلاده، وكان اللافت للأنظار وجود "دينا الشربيني" بجواره واحتفالها رقصًا بتلك المناسبة، وهو الموقف الذي اعتبره الكثيرون تأكيدًا على علاقتهما العاطفية.