مهرجان ورقص شرقي وزيارة مرتقبة.. علاقة سلمي حايك بمصر ما زالت مستمرة

مهرجان ورقص شرقي وزيارة مرتقبة.. علاقة سلمي حايك بمصر ما زالت مستمرة سلمى حايك

أكد وليد البطوطي، مستشار وزير السياحة، خلال لقاء له في برنامج "صباح أون"، أن مصر ستشهد حدثاً لتنشيط السياحة، بحضور عدد من الشخصيات العالمية، من بينهم الفنانة العالمية سلمى حايك.

وتعد سلمى حايك صاحبة الجنسية المكسيكية، إحدى أبرز الفنانات العالميات، ولها العديد من الأعمال الفنية الشهيرة، كما تطرقت إلى المشاركة في منظمات كثيرة تعمل على حل مشكلات النساء في العالم.

زيارة "حايك" لمصر لن تكن الأولى من نوعها، حيث سبق وأن زارت مصر للمرة الأولى عام 1984 برفقة أسرتها، عندما كانت فتاة صغيرة.

وأتت ثاني زيارات الممثلة المكسيكية إلى مصر، في عام 2009، لتكريمها في مهرجان القاهرة السينمائي الدولي الـ33، والذي فاجأت فيه الممثلة سلمى حايك الحضور بقاعة "أوبرا 1" في فندق سوفيتيل الجزيرة بقصة تعرضها للاختطاف في مصر.

وظهرت "حايك" بزي يحترم العادات والتقاليد المصرية المحافطة، وذلك بحضورها بفستان محتشم، قوبل بالنقد من قبل عدد من الفنانات اللاتي اعتبرن احتشامها دليلا على عدم اهتمامها بالمهرجان أو الممثلين المشاركين به.

لم تقتصر علاقة الفنانة سلمى حايك بمصر على الزيارات فقط، بل وصلت إلى حد التعاون الفني، حيث استعان المصور والمخرج المصري يوسف نبيل بالممثلة العالمية سلمى حايك لبطولة فيلمه الثاني "أنقذت راقصتي الشرقية" (I Saved My Belly Dancer)، وهو فيلم قصير مدته 20 دقيقة،  يحتفي بوجود فن الرقص الشرقي في مصر ويرثيه في الوقت ذاته، رقصت فيه "حايك" على أنغام مصرية.