المهرجان القومى للسينما يواصل عروضه و«الأستاذ» يعيد محمد خان للحياة

المهرجان القومى للسينما يواصل عروضه و«الأستاذ» يعيد محمد خان للحياة

يواصل المهرجان القومى للسينما عروض وندوات دورته الـ٢١ والتى تفاعل معها الجمهور. حيث تم عرض فيلم «الأستاذ» والذى يحكى رحلة المخرج الراحل محمد خان فى السينما المصرية إلى أن اصبح واحدا من أهم مخرجيها.

الفيلم اخراج أحمد فوزى ويقوم بالتعليق الصوتى الفنان ماجد الكدوانى، فيما يشارك به مجموعة من أبرز الفنانين الذين عملوا مع خان خلال مشواره، منهم صديقه مدير التصوير سعيد شيمى، والسيناريست بشير الديك، والمخرج مجدى أحمد على، والموسيقار هانى شنودة، والفنانين أحمد راتب، فردوس عبدالحميد، حمدى الوزير، وهانى عادل.

وقال مخرج الفليم أحمد فوزى إنه لم تكن هناك علاقة شخصية مع المخرج الراحل، وإن كل ضيوف الفيلم أكدوا ان خان كان طفلا كبيرا، رجل بشوش، يحمل ود للناس جميعا.

وقال الناقد محمود عبدالشكور الذى ادار حوارا مفتوحا حول العمل مع الجمهور أنه بالرغم من صداقته للمخرج الراحل إلا أن الفليم أوضح الكثير من جوانب شخصيته التى كانت لا يعرفها عنه وكأنه يعيد خان للحياة مرة اخرى.

كما عرض المهرجان فيلم «من يومها» للمخرجة مى سالم والتى قالت أنها تحب السينما الصامتة لذلك قامت بعمل الفيلم بهذا الشكل، وأضافت بأن الفيلم مجهود كامل لصناع الفليم من حيث الانتاج والتصوير، وقد واجهتنا صعوبات وخصوصا فى التمثيل مما استدعى تدريبات للممثلين قبل البدء فى التصوير، وعقب الناقد محمود عبدالشكور أن صناع الفليم يتمتعون بثقافة بصرية، بالرغم من عدم دراسة الاخراج لمخرجة العمل.

وعرض فيلم «هى» روائى قصير، من تأليف وإخراج أمير سعيد، وبطولة مجموعة من الشباب هم أحمد خاطر، سحر أبوالعز، أحمد موسى، نانسى علم الدين، هيثم رأفت، سيناريو وحوار أسماء بهجت، وقال المخرج امير سعيد إن فكرة العمل بحسب وظيفته كطبيب اسنان، أن يتعامل الشخص مع الألم، وعقب أيضا تعتمد على التعامل ومواجهة الآخر.

وكذلك قدمت شاشة المهرجان فيلم «كان وأخواتها» للمخرجة دينا عبدالسلام وهو عبارة عن رحلة تتكشف أبعادها حتى تنتهى فى النهاية إلى شىء بسيط، ولكن فكرة الفيلم أن الشخصيات قادرة على الحياة وتمس فينا جوانب انسانية متعددة.
وفى مسابقة العمل الاول عرض فيلم «المنفى» للمخرج مدحت ماجد والذى قال: يطرح العمل كيف يرى نزلاء مستشفى العباسية للصحة النفسية العالم حولهم؟ وهل يفضلون الخروج أم البقاء؟

وأضاف أن العمل كان مرهقا خصوصا فى التعامل مع المرضى النفسيين، وأنه تم تجميع عدد كبير من المرضى ولكن زمن الفيلم استدعى وجود هذه المجموعة التى ظهرت فى العمل، وحكى عن ذكرياته أثناء عمل الفيلم خصوصا مع المرضى النفسيين.

وعن فيلم «أموات يتكلمون»، قال مخرج الفليم هشام خضر إن الهاجس الأساسى للفيلم ضياع الوقت أو فوات الأوان، وذلك من خلال بطل حكايته ناصر إنسان حاد الطباع يعامل زوجته شيماء وابنه ميدو معاملة قاسية إلا أن هذه المعاملة تتغير للأفضل بعد حلم لا ينسى. وأضاف أن الفيلم مشروع تخرج، وكتب القصة مباشرة للفيلم.

وقال المخرج والناقد هاشم النحاس إن مستوى الأفلام المشاركة فى الدورة الـ 21 من المهرجان القومى للسينما المصرية مرتفعة، مثنيا على التصوير والمونتاج، وأيضا الإخراج، مشيدا بجهد الشباب الذين صنعوا هذه الأفلام، مشيدا بتلقائية الأعمال وخصوصا فى فيلم كان وأخواتها.