يسرا.. رئيس شرف مهرجان القاهرة السينمائى

يسرا.. رئيس شرف مهرجان القاهرة السينمائى يسرا

كتبت مروى جمال

اختارت اللجنة العليا لمهرجان القاهرة السينمائى الدولى النجمة يسرا لتكون رئيس شرف الدورة التاسعة والثلاثين للمهرجان "21 – 30 نوفمبر 2017"، لما تتميز به من مكانة رفيعة بين نجوم السينما المصرية، وما تملكه من رصيد وافر من أدوار رائعة تحولت إلى علامات فنية.

بدأت يسرا مسيرتها السينمائية، فى أواخر السبعينيات من القرن العشرين؛ عندما اكتشف موهبتها مدير التصوير عبد الحليم نصر، وشاركت في عدد من الأعمال، التي تعترف بأنها لم تكن راضية عنها، قائلة: "عندما بدأت كانت بداخلى شحنة كبيرة للتمثيل، وكان مجرد تفريغها يرضينى، وشيئًا فشيئا أدركت الفرق بين الانتشار والاختيار".

ومع أواخر الثمانينيات ومطلع التسعينيات اكتسبت شعبية كبيرة، بعد وقوفها أمام الفنان عادل إمام؛ مثل: "شباب يرقص فوق النار" (1977)، وبعده تعاونت معه في ما يزيد على 15 فيلمًا، لكن تعاونها والكاتب الكبير وحيد حامد والمخرج شريف عرفة مثل نقطة فارقة فى مسيرتها، وهو ما تكرر بالضبط بعد تعاونها مع المخرج الكبير يوسف شاهين، الذى كان معجبًا بموهبتها وقدراتها، وأعاد اكتشافها، بعد ما اختارها للمشاركة في بطولة أفلامه: "حدوتة مصرية" و"إسكندرية كمان وكمان"، "المهاجر" وانتهاء بفيلم «اسكندرية نيويورك»، وهي الأفلام التي نقلتها إلى مصاف نجمات السينما العربية، ثم جاء تعاونها مع أحمد زكي ليضيف الكثير إلى رصيدها السينمائي الكبير، الذي تضمن باقة من الأفلام المهمة : «الارهاب والكباب»، «المنسي»، «طيور الظلام»، «الانس والجن»، «الجلسة سرية»، «امرأة واحدة لا تكفي»، «ضحك ولعب وجد وحب»،«حدوتة مصرية»، ومثلما عملت مع كبار المخرجين؛ مثل : صلاح أبو سيف في فيلم «البداية» وعلي بدرخان في «نزوة» و«الراعي والنساء» وأشرف فهمي في «بستان الدم» وسمير سيف في «عيش الغراب» و«معالي الوزير» كما وضعت نفسها، وموهبتها، تحت تصرف عدد من المخرجين الواعدين؛ مثل يسري نصر الله، الذي تعاونت معه في أفلام : «مرسيدس» وخالد يوسف في «العاصفة» ومحمد ياسين في «دم الغزال» ومروان حامد في «عمارة يعقوبيان»، استحقت عنها العديد من الجوائز، التي وصلت إلى مايزيد على 50 جائزة بالإضافة إلى عشرات من شهادات التقدير، كما اختيرت للمشاركة في عضوية العديد من لجان التحكيم.