صورة اليوم.. دقوا الشماسى من الضحى لحد التماسى

صورة اليوم.. دقوا الشماسى من الضحى لحد التماسى صورة اليوم

كتبت إسراء عبد القادر-تصوير حسن محمد

"دقوا الشماسى عالبلاج دقوا الشماسى" ، عبارة من إحدى أغانى العندليب الأسمر عبد الحليم حافظ ترتبط فى أذهان الكثيرين بفصل الصيف والتواجد على شاطئ البحر، ولكن صورة اليوم جاءت لتعرض جانباً آخر لشماسى"مصيف الرزق"، ذلك المشهد المثير للدهشة عند التقاطه من أعلى بالشماسى التى تراصت جنباً إلى جنب وكأنها وقفت تحمى تلك المنطقة.

منطقة السوق أو بيع الملابس أحد المشاهد التى يقابلها الكثيرون فى الشارع المصرى وخاصة فى الأحياء الشعبية المكتظة بالسكان، جاءت صورة اليوم لتنقل ملمح فريد لحياة الباعة فى الشارع، اختص كل بائع لنفسه بشمسية من القماش  أو قطعة كبيرة يظلل بها فرشته ليحمى بضاعته من حرارة الشمس، فوقفت الشماسى جنباً إلى جنب مكونة ذلك المشهد الذى يمكن تسميته"كمباوند الشماسى".

ظهرت المنطقة بهذا الشكل وكأن القدر وقف بجانب الباعة ووهبهم ظل قماش الشمسية حتى يتمكن الزبون  بالتجول والشراء دون عناء، مشهد مختلف لباعة لا يحتاجون لمحل فخم يحمل يافطة وشعار للتعبير عن أنفسهم، بل اكتفوا بخطوط الشماسى المعتادة للإعلان عن وجود مصدر لجذب الزبون هنا يحتمى بالشمسية من ظل الشمس وينتظر رزق اليوم من جيوب زبائن المنطقة.