فى الذكرى الـ21 على رحيل "أميرة القلوب".. أسرار عن قصة حب وزواج ديانا

فى الذكرى الـ21 على رحيل "أميرة القلوب".. أسرار عن قصة حب وزواج ديانا الأميرة ديانا

كتب محمد مصطفى

إضافة تعليق

تحل اليوم، الذكرى الـ21 على وفاة الأميرة ديانا، أميرة ويلز، بعد إصابتها فى حادث سيارة بنفق جسر "ألما" فى العاصمة الفرنسية، باريس، وكان لهذا الحادث المأساوى واقع أليم على قلوب محبيها فى كل أنحاء العالم.

وكشف موقع "اكسبريس" الإنجليزى  معلومات غريبة عن "أميرة القلوب" وعلاقتها بـ "دودى" نجل رجل الأعمال المصرى محمد الفايد، وكذلك أوضح بعض الجوانب من زواجها غير السعيد، وهذه المعلومات هى:

- كان الأمير تشارلز يواعد سارة وهى أخت الأميرة ديانا قبل أن يتعرف عليها وعمرها 16 عاماً.

- رغم أن طول الأميرة ديانا وزوجها متقارب جداً، إلا أن الأوامر الملكية جعلتها تبدو أقصر منه فى كل الصور والطوابع الرسمية.

- تمنت أن تكون راقصة باليه، ولكن طولها الزائد لم يمكنها من مواصلة تعلمه.

- لم تكن الأميرة ديانا طالبة متفوقة ورسبت فى عدة مواد بالمدرسة، وعملت فى بداية حياتها كجليسة أطفال.

- كان للأميرة وزوجها صديقة مقربة متزوجة أيضاً تدعى كاميلا، ولكنها فى الحقيقة كانت عشيقة زوجها وسبب طلاقهما فيما بعد، وأصبحت اليوم زوجة للأمير.

- الأميرة ديانا وصديقها المصرى دودى الفايد استخدما سيارة معينة طوال اليوم وتصحبها سيارات مرافقة، ولكن تم تبديل السيارة فى آخر لحظة، ولم يكن هناك أى سيارة مرافقة أخرى.

- معروف عن الأميرة ديانا التزامها بربط حزام الأمان فى السيارة، بينما لا يربط الحارس الشخصى حزام الأمان حتى لا يعرقل حركته عند حدوث طارئ، لكن فى موقع الحادث وجدت الأميرة بلا حزام، ووجد الحارس الشخصى رابطاً الحزام.

- استغرقت الأميرة ديانا 81 دقيقة لنقلها من موقع الحادث وحتى المستشفى، رغم أنه كان يمكن إخراجها بشكل أسرع، وخصوصاً أنه لم يكن هناك ضرر كبير فى الجانب الذى كانت تجلس منه فى السيارة.

- تم بث جنازة الأميرة ديانا فى 60 دولة وشاهدها ما يقارب 2.5 مليار شخص.

- حققت جنازة الأميرة ديانا أعلى نسب مشاهدة فى التليفزيون البريطانى بلغت 32.10 مليون وهى واحدة من أعلى نسب المشاهدة فى المملكة المتحدة البريطانية على الإطلاق.

إضافة تعليق