أوبرا الإسكندرية تحيي ذكرى رحيل بليغ حمدي وفايزة أحمد

أوبرا الإسكندرية تحيي ذكرى رحيل بليغ حمدي وفايزة أحمد

تحيي دار الاوبرا المصرية برئاسة الدكتور مجدى صابر الذكرى الـ ٢٥ على رحيل الموسيقار بليغ حمدي والـ ٣٥ لرحيل كروان الشرق فايزة احمد بحفل تقدمه فرقة اوبرا الاسكندرية للموسيقي والغناء بقيادة المايسترو عبد الحميد عبد الغفار بمشاركة صوليست الكمان الدكتور ايهاب عبد الحميد في حفلين متتالين؛ الأول في الثامنة مساء الخميس 13 سبتمبر على مسرح اوبرا دمنهور والثاني في الثامنة مساء الجمعة 14 سبتمبر علي مسرح سيد درويش بدار اوبرا الإسكندرية.

يتضمن الحفل نخبة من اشهر اعمالهما الفنية التي قدموها خلال مشوارهم الفني يشدو بها نجوم الفرقة حيث يبدا الفاصل الاول باغنية انا عندى مشكلة والطير المسافر اداء شمس ابراهيم، سلامات ياحبايب اداء احمد عصام ، متحبنيش بالشكل ده وتمر حنة غناء شروق شريف، خسارة خسارة وسواح أداء محمد الخولي، ويبدا الفاصل الثانى بعزف منفرد لعازف الكمان الاول د. ايهاب عبد الحميد لموسيقى اغنية "زي الهوى " للعندليب الاسمر ثم اغنية يانخلتين فى العلالي وياغزال إسكندراني أداء السيد وهب الله، عيون بهية غناء احمد رجب ويختتم الحفل باغنية كوكب الشرق السيدة ام كلثوم فات الميعاد اداء مروة حمدي.

المعروف ان الموسيقار بليغ حمدي ولد في حي شبرا بالقاهرة في 7 أكتوبر عام 1931 وكان والده يعمل أستاذا للفيزياء في جامعة فؤاد الأول (جامعة القاهرة حاليا )أتقن العزف علي العود وهو في التاسعة من العمر وفي سن الثانية عشر حاول الالتحاق بمعهد فؤاد الأول للموسيقي إلا أن سنه الصغير حال دون ذلك.

والتحق بمدرسه شبرا الثانوية، في الوقت الذي كان يدرس فيه أصول الموسيقى في مدرسه عبد الحفيظ امام للموسيقى الشرقية، ثم تتلمذ بعد ذلك على يد درويش الحريري وتعرف من خلاله على الموشحات العربية.

التحق بليغ بكلية الحقوق، وفي نفس الوقت، التحق بشكل أكاديمي بمعهد فؤاد الأول للموسيقي (معهد الموسيقى العربية حاليا) توفى بليغ في 12 سبتمبر عام 1993، عن عمر يناهز 62 عاما بعد صراع طويل مع المرض.

أما فايزة احمد ولدت عام 1934 في صيدا بلبنان وقررت احتراف الغناء وكان عمرها11 عاما ولقبت بكروان الشرق، تقدمت للإذاعة اللبنانية ونجحت واعتمدت كمطربة وأدت بعض الأغنيات ثم تقدمت للإذاعة المصرية والتقت بالموسيقار الراحل محمد الموجي فشكلا خطا غنائيا يميزها عن غيرها من خلال عدة أغاني أحدثت ضجة فنية، لحن لها أيضا كل من كمال الطويل، محمود الشريف، محمد الموجى، محمد عبد الوهاب، محمد سلطان ورياض السنباطى ثم التقى بها بليغ حمدي وقدم لها عدة أغانى بعدها اتجهت للتمثيل السينمائى وشاركت في ستة أفلام منها أنا وبناتي ومنتهى الفرح ورحلت عن عالمنا في 24سبتمبر عام 1983.