فيديو.. ماريان خوري: ترميم 20 فيلما ليوسف شاهين وإعطائهم حياة جديدة

فيديو.. ماريان خوري: ترميم 20 فيلما ليوسف شاهين وإعطائهم حياة جديدة

قالت المنتجة، ماريان خوري، إن التكنولوجيا الحديثة أعادت الأمل في ترميم نسخ الأفلام القديمة ومن بينها أفلام المخرج يوسف شاهين، والتي قد تتحلل وتختفي، موضحة أنه يمكن إعادة الصورة والصوت بنفس جودة الإنتاج، إلا أن الأمر بالغ الصعوبة من الناحية الفنية والعملية، فضلًا عن ارتفاع التكاليف.

وأضافت خلال لقائها ببرنامج «On screen»، المذع عبر فضائية «On E»، مساء الخميس، أن النسخ المتحللة يجب إعادتها لأصلها من حيث درجة الألوان والإضاءة والصوت، عن طريق وجود مخرج الفيلم أو شخص آخر شاهد على الفيلم وعالم بتفاصيله، إلا أنه يمكن الاستعانة بالخبراء الذين هم على دراية بأشكال الصورة في الأزمنة السابقة، مشيرة إلى إجراء عملية بحث شاملة قبل إجراء أي ترميم لأفلام سابقة.

وذكرت أنه تم اختيار 20 فيلمًا لترميمهم، لعدة أسباب من بينها الأسباب الاقتصادية، فضلًا عن عمل فرنسا على مشروع كبير للترميم وإعطائهم منح للأفلام التي أنتجت بإنتاج مشترك قبل عام 2000، ومنحها الأولوية، موضحة أن الترميم في فرنسا مكلف للغاية عن دول أخرى.

وأشارت إلى إنتاج يوسف شاهين نحو 45 عملًا، ما بين أفلام طويلة وقصيرة وتسجيلية ووثائقية، وهو ما يحتاج لمجهود كبير للغاية، مضيفة أن سيدة فرنسية قررت ترميم نسخ أفلام «شاهين»، عقب وفاته مباشرة، بالإضافة إلى وجود مشروع مواز لترميم الديكوباج وأوراق الملاحظات، استعدادًا لعرضهم في متحف بمصر.

وتابعت: «يوسف شاهين، لم ينجب ولكنه خلف أفلامًا، والترميم فرصة لإعطاء الفيلم حياة جديدة ليعيش فترة أخرى».