الشرطة الفرنسية تستخدم الغاز المسيل للدموع وتعتقل العشرات من متظاهري السترات الصفراء

الشرطة الفرنسية تستخدم الغاز المسيل للدموع وتعتقل العشرات من متظاهري السترات الصفراء

خرج عدة آلاف من متظاهري "السترات الصفراء" إلى الشوارع في باريس اليوم السبت، رفضا لرفع أسعار الوقود، وسط اشتباكات مع قوات الأمن. واستخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه لتفريق المتظاهرين لدى محاولتهم اختراق الحواجز التي أقامتها السلطات.

واعتقلت السلطات أكثر من 100 شخص خلال مظاهرات اليوم، حسبما أعلن رئيس الوزراء الفرنسى إدوار فيليب.

وقدّر فيليب عدد المتظاهرين في باريس بنحو خمسة آلاف و500 شخص بينما ارتفع الإجمالي إلى في أنحاء متفرقة من البلاد إلى 36 ألفا بحلول الساعة 1100 بتوقيت جرينتش اليوم.

وقال رئيس الوزراء إنه "صدم" جراء الرسم الجرافيتي على قوس النصر والاحتجاجات العنيفة حول مقبرة الجندي المجهول في باريس ، حيث اجتمع قادة العالم قبل ثلاثة أسابيع للاحتفال بالذكرى المئوية لانتهاء الحرب العالمية الأولى.

وأضاف فيليب أن "العدد الكبير " للاعتقالات يوضح كلا من "العنف الذي يتم ممارسته ضد الشرطة وعزمنا على عدم التهاون مع أي شيء".

وتابع أنه في حين يجب الدفاع عن حرية التعبير ، يجب أيضا احترام القانون.

وطالب المحتجون باستقالة الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون.

وهذه هي ثالث مظاهرة ينظمها المحتجون الغاضبون من رفع أسعار الوقود.
التتبع