الإسماعيلي يتحدى شباب قسنطينة لإحياء الحلم الإفريقي في بلد المليون شهيد

الإسماعيلي يتحدى شباب قسنطينة لإحياء الحلم الإفريقي في بلد المليون شهيد فريق الاسماعيلى

كتبت لبنى عبد الله

إضافة تعليق

يدخل فريق الإسماعيلى فى السادسة من مساء اليوم السبت اختباراً صعباً حينما يحل ضيفاً على نظيره شباب قسنطينة الجزائري باستاد الشهيد حملاوى بالجزائر، في الجولة الرابعة لدور المجموعات بدوري أبطال أفريقيا وسط حضور جماهيرى يقارب 32 ألف مشجع من أنصار النادى الجزائرى ، ويسعى الدراويش لتحقيق نتيجة إيجابية من أجل إحياء آمال التأهل أمام قسنطية في بلد المليون شهيد للحفاظ على حظوظه فى خطف أحد بطاقتين التأهل للدور التالى بالبطولة الأفريقية قبل إقامة الجولة الخامسة فى 8 مارس المقبل والتى يستضيف فيها الدراويش مازيمبى الكونغولى.

وأسند الاتحاد الأفريقى الكاف مباراة الإسماعيلى وشباب قسنطينة الجزائرى إلى طاقم تحكيم سودانى، حيث سيدير اللقاء الفاضل محمد حسين حكم ساحة ووليد أحمد على مساعد أول ومحمد عبد الله إبراهيم مساعد ثان ومعتز عبد الباسط حكمًا رابعًا، على أن يكون أليو ممدو مراقبًا من النيجر والمغربى مصطفى سولى منسقًا للمباراة.

وكان الاتحاد الأفريقى قد قرر استبعاد الإسماعيلى من المشاركة فى دورى أبطال أفريقيا، عقب أعمال شغب لجماهيره أمام الأفريقى التونسى، قبل أن يتراجع فى قراره بعد تظلم الدراويش ليعلن عودة الفريق مرة أخرى إلى المسابقة، ويحتل الإسماعيلى المركز الرابع برصيد نقطة واحدة بعد تسجيل هدف وحيد واستقبال 6 أهداف، ويتصدر شباب قسنطينة الجزائرى جدول ترتيب المجموعة بـ7 نقاط من ثلاث مباريات ثم مازيمبى الكونغولى فى المركز الثانى برصيد 7 نقاط من 4 مباريات ثم الأفريقى التونسى فى المركز الثالث برصيد 4 نقاط من 4 مباريات.

ويعود الإسماعيلى لخوض المباريات على الملاعب الجزائرية مجددًا فى البطولات الأفريقية والعربية بعد غياب دام 2180 يومًا.

حيث كان آخر لقاء خاضه أصحاب الرداء الأصفر أمام اتحاد العاصمة يوم 12 مارس عام 2013 فى ذهاب نصف نهائى كأس الاتحاد العربى للأندية، والذى انتهى بالتعادل السلبى.

وطالب البلجيكى سيدومير المدير الفنى للإسماعيلى لاعبيه بمعالجة بعض الأخطاء التى وقع فيها الفريق فى المرحلة الماضية وتسببت فى تراجع النتائج فى البطولات المحلية والأفريقية مؤكداً ثقته فى قدراتهم بعدم التأثر بالأجواء الجماهيرية المنتظره حضورها للمباراة خاصة وأن الفريق يستطيع التغلب على هذه الصعوبات ، ويبحث سيدومير عن بديل لمحمود متولى قائد الفريق الذى غاب عن الرحلة بعد تعرضه لمزق فى العضلة الأمامية خلال المواجهة الاخيرة .

على الجانب الأخر حذر الفرنسي دنيس لافانى المدير الفني لنادي شباب قسنطينة لاعبيه من صعوبة مواجهة الاسماعيلى لاسيما بعد التعادل الايجابى الذى حققه بطل الجزائر بهدف مقابل هدف فى برج العرب منذ أيام قليلة وقال للاعبيه اللعب وسط جماهيرنا وعلى أرضية ملعب جيدة سيساعدنا على تقديم أداء أفضل وتحقيق الفوز على الفريق المصري ، للاقتراب خطوة كبيرة من التأهل لدور الثمانية ، سنواجه فريق منظم للغاية سوف يتمسك بالأمل الأخير للبقاء فى البطولة الذى عاد الى منافساتها بسيناريو تاريخى ".

أعلن الجهاز الفنى لشباب قسنطينة الجزائرى، إستمرار غياب نجميه محمد عبيد وعادل جعبوط عن لقاء الإسماعيلى لعدم تماثلهما للشفاء من الإصابات التى لحقت بهما فى الآونة الأخيرة ، ويواجه لافانى صعوبة فى خط هجوم فريقه لغياب الثنائى.

إضافة تعليق