القصة الكاملة لخيانة عمرو واكد وخالد أبو النجا وإلغاء عضويتهما من الممثلين

القصة الكاملة لخيانة عمرو واكد وخالد أبو النجا وإلغاء عضويتهما من الممثلين القصة الكاملة لخيانة واكد وأبو النجا وإلغاء عضويتهما من

ألغت نقابة المهن التمثيلية، عضويتي الفنانين خالد أبو النجا وعمرو واكد، وذلك على خلفية تصريحاتهما المُسيئة لمصر، وتصدير صورة غير حقيقية عن البلاد، تهدف إلى الإضرار بمصالح الوطن.

وذكرت النقابة، في بيان لها، "أنها تعتبر ما حدث من العضوين عمرو واكد وخالد أبو النجا، خيانة عظمى للوطن وللشعب المصري، إذ توجها دون توكيل من الإرادة الشعبية لقوى خارجية، واستقويا بها على الإرادة الشعبية، واستبقا قراراتها السيادية، لتحريكها في اتجاه مساند لأجندة المتآمرين على أمن واستقرار مصر، لذا تعلن نقابة المهن التمثيلية إلغاء عضويتهما وتبرؤها مما فعلاه".

وأكدت نقابة المهن التمثيلية أنها "لن تقبل وجود أي عضو خائن لوطنه بين أعضائها مُحذرة إياهم من الانجراف وراء أصحاب المصالح والأجندات المعادية لمصر وشعبها ومستقبل شبابها الذي يدفع ضريبة باهظة لتحقيق الأمن والتنمية والسلام، تحيا مصر والله الموفق من قبل ومن بعد".

عمرو واكد الفنان الذي قدم العديد من الأفلام السينمائية التي حظيت بنجاح كبير، أصبح لسان جماعة الإخوان الإرهابية، بمجرد أن قامت الثورة عليها، وأصبح يحمل كل الحقد للدولة المصرية، ويعمل بكل جهد على تشويه صورتها في الخارج.

محاولات عناصر جماعة الإخوان للوصول إلى الكونجرس الأمريكي، جاءت عن طريق أحد نوابه، يدعى "توم مالينوفسكي" والذي اشتهر بدعمه للجماعة، خاصة في ظل رفض عدد كبير من أعضاء المؤسسة الدستورية الأولى في الولايات المتحدة لجرائم الجماعة الإرهابية وأفعالها العدوانية ضد مصر.

اللافت للنظر أن الشبهات لا تتوقف حول النائب توم مالينوفسكي، عند دعمه المعروف لجماعة الإخوان الإرهابية وأفكارها التحريضية ضد الدولة المصرية، وحتى مشاركته فى ندوة مشبوهة عن الأوضاع المصرية، ولكنه يعد من أكبر الداعمين لحقوق الشواذ، حيث شارك فى أكثر من مناسبة حول هذا الأمر.

مواقف عضو الكونجرس الأمريكي الداعمة للشواذ، تتوافق مع آراء خالد أبو النجا الذي أعلن أكثر من مرة دعمه للمثلية الجنسية، والذي كان ضمن الوفد الذي تحول إلى ناقل الأخبار للكونجرس الأمريكي بهدف تشويه صورة مصر.

وفي سياق متصل، استنكر الإعلامي محمد الباز، ما يقوم به عدد من المشاهير بالإساءة إلى التعديلات الدستورية المرتقبة؛ موضحا أن من وصفهم بـ"القلة" يستغلون تلك التعديلات في الخارج للتحريض ضد مصر.

وكشف الباز خلال حلقة برنامجه «90 دقيقة»، المذاع على فضائية «المحور»، أن هناك كيانا حقوقيا مزعوما يدعى المنبر المصري لحقوق الإنسان، يعقد جلسة استماع في الكونجرس الأمريكي لمناقشة التعديلات الدستورية وتداعياتها على حقوق الإنسان؛ لافتا إلى أن التعديلات الدستورية في مجملها، شأن داخلي مصري، والمختلفون حولها داخل مصر يختلفون على أرضية وطنية سواء بالتأييد أو الرفض، ولكن هناك تحركات خارجية تستغلها للتحريض ضد الدولة.

وأشار إلى أن هذه الجلسة سيشارك فيها كل من بهي الدين حسن، والفنانين عمرو واكد، وخالد أبو النجا.

واستنكر علاء عابد رئيس لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب، مشاركة عمرو واكد وخالد أبو النجا في ندوة إخوانية مشبوهة للتحريض ضد مصر في الولايات المتحدة الأمريكية.

وأضاف "عابد" في مداخلة هاتفية مع الإعلامي خالد أبو بكر والإعلامية لبنى عسل في برنامج "الحياة اليوم" المذاع على قناة " الحياة"،:" أرفض أن يطلق على عمرو واكد وخالد أبو النجا فنانين، ومشاركتهما في ندوة مشبوهة في أمريكا تخرجهما عن مفهوم الجنسية الذي رسخته الأمم المتحدة، والقائم على علاقة الولاء بين الدولة والشخص المقيم بها".

واستطرد:" المعلومات التي قدمتها المجموعة المتواجدة في أمريكا، برئاسة بهي الدين حسن ومحمد سلطان، مغلوطة، تؤدي إلى إحداث بلبلة عن الأوضاع في مصر، وتؤثر على الأمن القومي المصري، ويستطيع أي شخص التقدم ببلاغ ضد عمر واكد وخالد أبو النجا وكل المشاركين في الندوة يتهمهم فيه بالتجرؤ على السيادة المصرية".

واختتم تصريحاته:" الدولة المصرية تدافع عن نفسها في مختلف المحافل الدولية، ونحن نعيش في دولة حرية الرأي والتعبير والبناء والتنمية".