العثور على جثة ضابط استخبارات يمنى بعد خطفه من تنظيم القاعدة

العثور على جثة ضابط استخبارات يمنى بعد خطفه من تنظيم القاعدة مقاتلى تنظيم القاعدة

عثر على جثة ضابط فى الإستخبارات اليمنية بعد يومين من خطفه على يد عناصر من تنظيم القاعدة فى جنوب البلاد، بحسب ما أفاد مسؤول فى أجهزة الأمن الخميس.

وقال المسؤول الذى فضل عدم كشف اسمه أن سكانا "عثروا على جثة الرائد فى المخابرات عبدالله ناصر فى مديرية الوضيع بمحافظة ابين، بعد يومين من خطفه على يد مسلحى القاعدة"، مضيفا أن الجثة كانت مصابة بطلقات نارية، ومرمية على قارعة الطريق.

وعزز  من تنظيمى القاعدة وداعش نفوذهم خصوصا فى جنوب البلاد مستفيدين من النزاع فى اليمن بين حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادى المدعوم من التحالف العربى بقيادة السعودية، والمتمردين الحوثيين وحلفائهم الموالين للرئيس السابق على عبدالله صالح.

بدأ التحالف عملياته فى البلاد نهاية مارس 2015 دعما لقوات هادى فى مواجهة المتمردين الذين يسيطرون على صنعاء منذ ايلول/سبتمبر 2014. الا أن التحالف بدأ فى وقت سابق هذه السنة، باستهداف الجهاديين ايضا، ما مكن القوات الحكومية من استعادة مناطق كانوا يسيطرون عليها، لاسيما فى محافظتى حضرموت وابين.

الى ذلك، تواصل الولايات المتحدة منذ اعوام تنفيذ غارات جوية معظمها بطائرات من دون طيار تستهدف عناصر تنظيم القاعدة فى اليمن، والذى تعده اخطر افرع التنظيم الجهادى فى العالم.

وأفادت القيادة الوسطى الأمريكية الاربعاء عن مقتل خمسة عناصر من التنظيم بغارة جوية فى 21 تشرين الاول/اكتوبر بمأرب شرق صنعاء.