افتتاح المشروع الرائد لتشجيع النقل غير الآلى "مشاة ودراجات" فى المنوفية

افتتاح المشروع الرائد لتشجيع النقل غير الآلى "مشاة ودراجات" فى المنوفية جانب من الافتتاح

افتتح المهندس أحمد أبو السعود الرئيس التنفيذى لجهاز شئون البيئة، والدكتور هشام عبد الباسط محافظ المنوفية، "المشروع الرائد لتشجيع النقل غير الآلى" فى شبين الكوم، والذى يعد أحد المشروعات الرائدة التى ينفذها جهاز شئون البيئة وزارة البيئة من خلال مشروع استدامة النقل فى مصر، بالتعاون مع محافظة المنوفية وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائى ومرفق البيئة العالمية وخبراء هندسة تخطيط النقل والمرور بجامعة القاهرة، وبرنامج المنح الصغيرة والجمعيات الأهلية الشريكة بالمحافظة.

حضر الافتتاح الدكتورة منى كمال رئيس قطاع نوعية البيئة، وعدد من قيادات وزارة البيئة والمحافظة ومسئولو مشروع استدامة النقل فى مصر وعدد من الجمعيات الأهلية العاملة فى مجال البيئة

وقام المشروع الرائد بإنشاء بنية تحتية حديثة للنقل غير الآلى فى شبين الكوم، حيث تم الارتقاء العمرانى وتمهيد الأرصفة فى 6 شوارع رئيسية فى قلب المدينة بطول 14 كم، وإقامة مسارات للدراجات بمحاذاة هذه الأرصفة، بالإضافة إلى تركيب نحو 270 وحدة انتظار للدراجات تسع 2015 دراجة، وتسهيل شراء أكثر من 500 دراجة بالتقسيط ودون فوائد لأهالى المنوفية، كما سيقوم المشروع بتطوير 9 ورش لصيانة وإصلاح الدراجات.

وركز المشروع على تنفيذ برنامج شامل للتوعية بأهمية استخدام الدراجة كوسيلة انتقال، من خلال تنظيم العديد من ندوات التوعية التى استهدفت فئات المجتمع المختلفة وخاصة الشباب.

وأكد مصطفى بن المليح، الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائى، أن الأمم المتحدة تتبنى دعم مفاهيم النقل المستدام كأساس لعلاج الآثار السلبية الناجمة عن الزيادة المضطردة فى أعداد السيارات بالمدن المتوسطة والكبيرة من قاطنى هذه المدن والوافدين إليها بصورة يومية، والتى أدت إلى تكدسات مرورية وانعدام للحركة فى الطرق فى العديد من المدن بالدول المتقدمة قبل أن تلجأ تلك المدن لتشجيع النقل غير الآلى والنقل العام الحضارى الذى يشجع مالكى السيارات على استخدامه، ما يكون له الأثر الإيجابى على خفض الانبعاثات المسببة للتلوث البيئى وغازات الاحتباس الحرارى.