الداخلية السعودية تعلن الإطاحة بخلية داعشية وإحباط تهديد إرهابي

الداخلية السعودية تعلن الإطاحة بخلية داعشية وإحباط تهديد إرهابي

أعلنت وزارة الداخلية السعودية الإطاحة بخلية إرهابية تستهدف رجال الأمن وإحباط تهديد إرهابي استهدف ملعب (الجوهرة) بجدة وتورط 9 متهمين في عدد من القضايا الإرهابية التي وقعت شرق المملكة وتجرى ملاحقتهم.

وقال المتحدث الأمني لوزارة الداخلية إن الجهات الأمنية المختصة, ومن خلال متابعتها للتهديدات الإرهابية التي تستهدف أمن المملكة ومقدراتها وتعقب القائمين عليها, فقد تعاملت مع معلومات عن أنشطة وتهديدات إرهابية مرتبطة بتنظيم (داعش) الإرهابي في الخارج وبلوغ الترتيبات فيها إلى مراحل متقدمة, تشير إلى وجود أعمال إرهابية وشيكة الوقوع مما ضاعف من وتيرة الجهود الأمنية المبذولة لاستباق ما يخطط إليه والحيلولة دون وقوعها, وهو ما أسفر عن الإطاحة بخلية إرهابية, مكونة من أربعة أشخاص تتخذ من محافظة شقراء منطلقا لأنشطتها التي تركزت على استهداف رجال الأمن, وتواصل عناصرها في ذلك مع أحد القيادات بتنظيم داعش الإرهابي في سوريا وتلقي التعليمات والأوامر منه للعمل على تنفيذها.

وأضاف أنه بعد تحديد هويات عناصر هذه الخلية, جرى وفق عملية متزامنة القبض عليهم 4 متهمين سعوديين, مشيرا إلى أنهم أقروا في التحقيقات بعلاقتهم المباشرة بهذه الخلية ونشاطهم فيها وتواصلهم مع عناصر التنظيم في سوريا, ورصدهم لعدد من رجال الأمن يعملون بجهات أمنية مختلفة في مناطق (الرياض -تبوك -الشرقية) وتمرير معلوماتهم إلى التنظيم في الخارج استعدادا لاستهدافهم لاحقا وفق ما يصدر لهم من توجيهات من “التنظيم الضال”.

كما تم إيقاف ستة أشخاص آخرين (سعوديي الجنسية) لتوفر ما يفيد بعلاقتهم بالمذكورين ويجري التحقيق معهم في علاقتهم بالخلية ونشاطاتها.

وتابع أنه توفرت كذلك معلومات تفيد بوجود تهديد إرهابي يستهدف ملعب الجوهرة بمدينة الملك عبدالله الرياضية في محافظة جدة أثناء مباراة منتخبي المملكة والإمارات, باستخدام سيارة مفخخة يتم وضعها في المواقف التابعة للملعب, مشيرا إلى أن الجهات الأمنية تعاملت مع التهديد على أقصى درجات الجدية, وفرضت على الفور مزيدا من التعزيزات والتدابير على الموقع بكامل محيطه للتعامل الحاسم مع أي حالة اشتباه يتم رصدها,وضاعفت في الوقت ذاته من جهودها الميدانية بحثا وتقصيا عن الأطراف المشتبه بعلاقتهم بالتهديد, وهو ما مكن من تحديد هوياتهم والقبض عليهم وهم باكستانيين اثنين وسوري وسوداني.

كما كشفت وزارة الداخلية السعودية عن تورط 9 متهمين (8 سعوديين وبحرينى واحد) في عدد من القضايا الإرهابية التي وقعت شرق المملكة وتجرى ملاحقتهم.

وقال المتحدث الأمني لوزارة الداخلية إنه في إطار التحقيقات القائمة في عدد من القضايا الإرهابية التي وقعت خلال الفترة الماضية في محافظة القطيف ومدينة الدمام, وتمثلت في استهداف مواطنين ومقيمين ورجال أمن, وتخريب للمرافق العامة والمنشآت الأمنية والاقتصادية, وتعطيل الحياة العامة, وما أسفرت عنه نتائج تلك التحقيقات المدعومة بالفحوص المخبرية الجنائية للآثار المتخلفة عن هذه الجرائم بتورط عدد من الأشخاص الخطيرين في هذه القضايا وهم كل من 9 متهمين (8 سعوديين وبحرينى واحد).

وأهابت وزارة الداخلية بالمطلوبين المسارعة لتسليم أنفسهم للجهات الأمنية, كما حذرت كل من يتعامل معهم بأنه سيجعل من نفسه عرضة للمحاسبة, وذكرت أن هذا الإعلان يعد فرصة سانحة لأولئك الذين استغلوا من قبل هؤلاء المطلوبين خلال الفترة الماضية بتقديم خدمات لهم, بأن يتقدموا إلى الجهات الأمنية لإيضاح مواقفهم تفاديا لأية مساءلة قانونية قد يترتب عليها مسؤوليات جنائية وأمنية وتوجيه الاتهام بالمشاركة بالأعمال الإرهابية.

كما دعت في الوقت ذاته كل من تتوفر لديه معلومات عن أي منهم للمسارعة في الإبلاغ عنهم على الرقم (990) أو أقرب جهة أمنية علما بأنه يسري في حق من يبلغ عن أي منهم المكافآت المقررة سلفا, والذي يقضي بمنح مكافأة مالية مقدارها مليون ريال لكل من يدلي بمعلومات تؤدي إلى القبض على أحد المطلوبين, وتزداد هذه المكافأة إلى خمسة ملايين في حال القبض على أكثر من مطلوب وإلى سبعة ملايين في حال إحباط عملية إرهابية.