اندريه زكى يشارك فى لقاء المصالحة التاريخية بين الكاثوليك والانجيلين بالسويد

اندريه زكى يشارك فى لقاء المصالحة التاريخية بين الكاثوليك والانجيلين بالسويد القس أندريه زكى رئيس الطائفة الإنجيلية

يشارك الدكتور القس أندريه زكى رئيس الطائفة الانجيلية بمصر في اللقاء التاريخي الذي سيعقد اليوم الاثنين بمدينة لوند جنوب السويد، حيث تأسس الاتحاد اللوثري العالمي عام 1947، للاحتفال بالذكرى الخمسمائة لدعوة مارتن لوثر الاصلاحية التي نادى بها في عام 1517، وانتقد فيها ما تقوم به الكنيسة الكاثوليكية في ذلك الوقت من أفعال على رأسها بيع صكوك الغفران.

وأشار بيان اليوم أن اللقاء يحضره البابا فرنسيس بابا الفاتيكان وعدد كبير من قيادات الكنائس الانجيلية حول العالم. وقد صرح الدكتور القس أندريه زكى أن هذا اللقاء بحضور بابا الفاتيكان وقادة الكنائس الانجيلية حول العالم يمثل المصالحة التاريخية بين الكنيستين الكاثوليكية والانجيلية، والذي يأتي في إطار الاحتفالية العالمية بمرور خمسمائة عام على اصطلاحات مارتن لوثر.

وأضاف أن بابا الفاتيكان سوف يحضر قداسا مشتركا مع اللوثريين تطلق من خلاله مراسم إحياء ذكرى إصلاحات لوثر، والتي ستتواصل في كافة انحاء العالم، ومن بينها مصر على مدى العام القادم.

جدير بالذكر انه في يناير الماضي طلب البابا فرنسيس - الحريص على استمرار الحوار الكاثوليكي اللوثري - من البروتستانت والكنائس المسيحية الأخرى الغفران على الاضطهاد الذي مارسته الكنيسة الكاثوليكية بحقهم في الماضي. ووصف البابا فرنسيس لوثر بأنه "رجل ذكي" كان رافضا عن حق للفساد والدنيوية والطمع والشهوة للسلطة التي كانت موجودة في الكنيسة الكاثوليكية في ذاك الوقت. وقال إنه يريد أن تسود روح التواضع لدى الجانبين خلال تلك المراسم لإحياء ذكرى الإصلاح.