بابا الفاتيكان يؤكد للمفتى أهمية تعزيز التعاون مع المؤسسات الدينية فى مصر

بابا الفاتيكان يؤكد للمفتى أهمية تعزيز التعاون مع المؤسسات الدينية فى مصر الدكتور شوقى علام مفتى الجمهورية

كتب لؤى على

اختتم الدكتور شوقى علام ، مفتى الجمهورية زيارتة الرسمية  للفاتيكان ، التى  شارك خلالها فى عدة فاعليات مهمة استهدفت تصحيح صورة الإسلام التى تتعرض إلى تشويه متعمد فى الفترة الأخيرة ومثلت هذه الزيارة مهمة قومية تأتى فى إطار الاستخدام الأمثل للقوة الناعمة لمصر

وقال بيان صادر عن دار الافتاء ، إن الدكتور شوقى علام ،  استهل جولته بلقاء البابا فرانسيس بالفاتيكان، وأوضح مفتى الجمهورية خلال اللقاء أن مصر قيادة وشعبًا تثمن ما يقوم به البابا فرانسيس ،   من جهود كبيرة لنشر السلام والمحبة حول العالم، مؤكدًا على أهمية تعاون القيادات الدينية فى حل الأزمات العديدة التى تتعرض لها الإنسانية فى الفترة الحالية

وأعرب مفتى الجمهورية  ،  عن تطلعه لرؤية البابا فرانسيس فى القاهرة تلبية لدعوة الرئيس عبدالفتاح السيسى له لزيارة مصر، من جانبه أكد البابا فرانسيس لمفتى الجمهورية اعتزازه بمصر قيادة وشعبا باعتبارها من أهم دول المنطقة ومشددًا على أهمية تعزيز التعاون الدينى بين الفاتيكان والمؤسسات الدينية فى مصر.

وأكد الدكتور علام ، على ضرورة التركيز على القواسم المشتركة بين الأديان، مشيرًا إلى أهمية إدراك أتباع الأديان المختلفة هذه القواسم المشتركة إدراكًا واعيًا والتمسك بها، مضيفا خلال محاضرة ألقاها أمام ممثلى الأديان فى الجامعة البابوية بالفاتيكان أن التمسك بالقيم الدينية وفى مقدمتها الرحمة والسلام والمحبة سينزع فتيل أى نزاعات تنشأ بين البشر بسبب الدين

وشدد مفتى الجمهورية،  فى كلمته أمام القيادات الدينية أن المسؤولية المشتركة تحتم علينا جميعًا أن نعمل سويًا لاجتثاث جذور التطرّف والإرهاب باسم الدين مشيرًا إلى أن الإسلام يحظر الاعتداء على أى نفس بشرية بغض النظر عن دينها أو معتقدها أو عرقها

وأوضح مفتى الجمهورية ، أن العالم أحوج ما يكون إلى منتديات تعين على حوارٍ حقيقى نابع من الاعتراف بالهويات والخصوصيات، "الحوار الذى يظل محترمًا ولا يسعى لتأجيج نيران العداوة والبغضاء أو فرض الهيمنة على الآخر"؛ "الحوار القائم على أساس التعددية الدينية والتنوع الثقافي، الحوار الذى أبدًا لا ينقلب إلى حديث أحادي" على حد قوله

كما التقى الدكتور شوقى علام مفتى الجمهورية،  جان تومبينيسكى ، سفير الاتحاد الأوربى لدى الفاتيكان، مؤكدا أن دار الإفتاء حريصة على نشر صحيح الدين وتبذل جهودًا كبيرة لتقديم إرشاد دينى صحيح يؤهل المسلم فى العالم أجمع لأن يتعايش مع غيره.

وأوضح مفتى الجمهورية ، أننا نسعى من جانبنا فى دار الإفتاء على التواصل مع الجاليات المسلمة فى أوربا ودعمهم من الناحية الشرعية سواء فى جانب التدريب أو الإصدارات أو فى الفضاء الالكترونى ونحن على أتم الاستعداد لمناقشة أى تعاون مثمر يصب فى مصلحة جميع الأطراف

كما التقى الدكتور شوقى علام،  القس أنتونيو كاملارى،  نائب وزير الخارجية فى الفاتيكان، مؤكدا أن فهم الدين على النحو الصحيح يحتاج إلى متخصصين يفهمون النص الشريف ويدركون الواقع المعيش ويعرفون كيفية الوصل بينهما، وقال "أننا فى مصر نعالج قضايا التطرف الدينى من منطلق رسالتنا الأساسية بأن الهدف الأسمى لكل الأديان هو تحقيق السلم العالمي".