مخاوف فوز ترامب تسيطر على محادثات قمة المناخ بمراكش

مخاوف فوز ترامب تسيطر على محادثات قمة المناخ بمراكش صورة أرشيفية

أثارت احتمالات انسحاب الولايات المتحدة من اتفاقية المناخ في حال فوز المرشح الجمهوري دونالد ترامب بالرئاسة، مخاوف القائمين على محادثات الأمم المتحدة حول المناخ المنعقدة في مراكش بالمغرب.

حيث يريد ترامب التخلي عن اتفاقية باريس مشككًا في النتائج العلمية التي تقول إن الجفاف والفيضانات وارتفاع منسوب مياه البحر مرتبط بالأنشطة البشرية، على عكس منافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون التي تعتبر مؤيدة للاتفاقية، حسبما أفاد موقع "رويترز".

وقال صلاح الدين مزوار وزير الشؤون الخارجية والتعاون المغربي، الذي سيرأس المحادثات خلال مؤتمر صحفي، إنه ليس هناك تراجع ممكن في المفاوضات عما تم الاتفاق عليه في باريس.

وأضاف مزاور، أن الاتفاقية تملك قوة كبيرة بعد أن أصبحت سارية رسميا يوم الجمعة الماضية عقب دعمها من جانب الصين والولايات المتحدة والهند، وهي من الدول الرئيسية في انبعاثات غازات الاحتباس الحراري.

ومن المقرر، أن يبدأ اجتماع المغرب، اليوم، بكتابة "مدونة قواعد" اتفاقية باريس بالتفصيل، والذي من المتوقع أن يستغرق عامين وإيجاد سبل للعمل مثل زيادة التمويل لمساعدة الدول النامية على خفض انبعاثاتها المتزايدة من الغازات.