"الوطن" تنشر حيثيات "مؤبد أمين الشرطة" المدان بقتل "بائع الشاي"

"الوطن" تنشر حيثيات "مؤبد أمين الشرطة" المدان بقتل "بائع الشاي" صورة أرشفية

تنشر "الوطن" حيثيات حكم محكمة القاهرة الجديدة، برئاسة المستشار أسامة شاهين، الصادر بحق أمين الشرطة السيد زينهم، بالسجن المؤبد، بتهمة قتل مصطفى محمد مصطفى عمدا في القاهرة الجديدة.

وذكرت المحكمة في أسبابها الأولية، إنها اطمأنت لأدلة الدعوى المتمثلة في أقوال الشهود والأدلة المادية المتمثلة في تقرير الطب الشرعي، وأنها اطمأنت للعلاقة السببية بين الأفعال المادية وما انتهى إليه التقرير، لذلك قضت بالمؤبد على المتهم، وأشارت الى أنها ستودع أسبابها خلال المدة المقررة قانونا.

وبدأت وقائع القضية، حين نزل المتهم من سيارته وتحدث مع المجني عليه، وبعد أن سبه وركله اتجه إلى سيارة الشرطة التي كان يستقلها، وأخذ سلاحه الميري وأطلق الرصاص على المجني عليه حتى أرداه قتيلا، ثم اخترقت الرصاصات سيارة ميكروباص، ما أسفر عن إصابة اثنين من الركاب، وإصابة ثالث خلال سيره في الشارع.

وقدمت النيابة العامة المستندات المطلوبة للمحكمة، ومنها الجزاءات التي حصل عليها المتهم القاتل وعددها 459 جزاء إداريا ومحاكمتين، كما قدمت النيابة عددا من المستندات تثبت ادعاء المتهم ودفاعه عن وجود عناصر إرهابية اضطرته لإطلاق النيران، وكذلك ادعاءه بعدم معرفة المكان وخط سيره وجزاءاته ومحاكماته التأديبية.

وطالبت النيابة في مرافعتها، بتوقيع أقصى العقوبة على المتهم بالإعدام شنقا، وانضم إليهم ياسر سيد أحمد دفاع المجني عليه، بينما طالب دفاع الجاني ببراءته وتعديل القيد والوصف بجعل التهمه قتل خطأ وقعت من المتهم، ومسؤول عنها جهة عمله، ودفع بانتفاء القصد الجنائي الخاص بنية إزهاق الروح لدى المتهم في وفاة المجني عليه، أو الشروع في قتل باقي شهود الإثبات، ودفع بعدم جدية تحريات المباحث، ووصف دفاع المتهم بالمسكين لانتفاء نيته قتل بائع الورد، وأن النيابة العامة سعت لإرضاء الرأي العام.

وعلى جانب آخر، خلت قاعة المحكمة من أسرة المجني عليهم أو من أعضاء دفاعهم لدواع أمنية.

وكان المستشار نبيل صادق النائب العام، أحال السيد زينهم عبدالرازق أمين شرطة بنجدة السلام، المتهم بقتل بائع الشاي في مدينة الرحاب بالقاهرة الجديدة، للمحاكمة الجنائية العاجلة، ووجهت النيابة برئاسة المستشار محمد أباظة، تهم القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد للمجني عليه مصطفى محمد مصطفى، والشروع في قتل آخرين.