مسئول صيني للسيسي: نوجه شركاتنا لزيادة الاستثمار في مصر

مسئول صيني للسيسي: نوجه شركاتنا لزيادة الاستثمار في مصر لقاء الرئيس بالمسئول الصيني

استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم الخميس، جي بينج شوان نائب رئيس اللجنة الدائمة للمجلس الوطني لنواب الشعب الصيني، بحضور المستشارمجدي العجاتي وزير الشئون القانونية ومجلس النواب، بالإضافة إلى سفير الصين في القاهرة.

وصرح السفير علاء يوسف، المُتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، بأن الضيف الصيني نقل تحيات الرئيس الصيني "شي جين بينج" إلى  الرئيس، مشيداً بزيارة الرئيس إلى مدينة هونجشو الصينية خلال شهر سبتمبر الماضي للمشاركة في قمة مجموعة دول العشرين وما تضمنته من لقاء خاص بين الرئيس الصيني والرئيس السيسي.

وأكد حرص بلاده على متابعة نتائج هذه الزيارة، بالإضافة إلى زيارة الرئيس الصيني إلى مصر في يناير الماضي، موضحاً أن هاتين الزيارتين مثلتا دفعة قوية لعلاقات الشراكة الاستراتيجية الشاملة التي تربط بين البلدين، لاسيما عقب تأكيد اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني خلال دورتها الأخيرة على مواصلة الرئيس الصيني لقيادته المحورية للبلاد.

وأكد المسئول الصيني اهتمام نواب الشعب الصيني بزيارة مصر للالتقاء بنظرائهم المصريين وترجمة التوافق القائم بين الرئيسين إلى خطوات عملية وملموسة تؤدي إلى تعزيز العلاقات بين الدولتين وزيادة التنسيق والتواصل على المستويين الرسمي والشعبي.

وأشار المسئول الصيني إلى تطلع بلاده لتعزيز التعاون التجاري والاقتصادي مع مصر، منوهاً بأن الحكومة الصينية تشجع الشركات الصينية على زيادة استثماراتها في مصر والمساهمة في مسيرتها التنموية أخذاً في الاعتبار ما تشهده العلاقات بين البلدين من زخم، فضلاً عن وجود مجالات عديدة يمكن تطوير التعاون بها، مثل الزراعة والصناعة والسياحة والثقافة والبنية التحتية.

وأوضح  جي بينج شوان تطلع بلاده لتفعيل موقع مصر الاستراتيجي كنقطة التقاء هامة لمبادرة الصين لإعادة إحياء طريق الحرير.

أضاف المُتحدث الرسمي أن الرئيس رحب بالمسئول الصيني، وطلب نقل تحياته إلى الرئيس الصيني وتقديره لمواقفه الداعمة لمصر، موجهاً التهنئة للرئيس الصيني بمناسبة تأكيد اللجنة المركزية للحزب الشيوعي على قيادته المحورية للبلاد.

وأشاد بالتعاون الوثيق الذي يربط بين البلدين على جميع الأصعدة، مؤكداً حرص مصر على مواصلة الارتقاء بعلاقات الشراكة الاستراتيجية التي تجمعها بالصين.

ورحب الرئيس بزيارة نائب رئيس اللجنة الدائمة للمجلس الوطني لنواب الشعب الصيني لمصر، مشيراً إلى ما يساهم به تبادل الزيارات والتواصل البرلماني في تعزيز أواصر الصداقة والتفاهم على المستويين الرسمي والشعبي.

ونوه الرئيس إلى مساهمة مشروع التنمية بمنطقة قناة السويس في تنفيذ مبادرة الرئيس الصيني لإحياء طريق الحرير بالنظر إلى ما يتضمنه من موانئ ومناطق صناعية وخدمية ولوجستية تساعد على تعزيز حركة التجارة العالمية في هذه المنطقة.

وأكد اهتمام مصر بالاستفادة من تجربة الصين التنموية، والعمل على تعزيز التعاون معها في جميع المجالات، مرحباً بعمل الشركات الصينية في عدد من القطاعات المصرية الهامة، والاستفادة من المنطقة الصناعية الصينية بمنطقة قناة السويس لتمثل نقطة انطلاق لتصدير المنتجات الصينية إلى الأسواق المجاورة لمصر. كما رحب سيادته بانتهاء التفاوض حول اتفاقية تبادل العملات لتمويل التجارة بين البلدين بالعملة المحلية، مشيراً إلى ما سيساهم به ذلك في تعزيز التبادل التجاري.

وشهد اللقاء تباحثاً حول عدد من الموضوعات المتعلقة بتنمية علاقات الشراكة الاستراتيجية الشاملة بين البلدين على مختلف الأصعدة، كما تم التطرق إلى سبل تعزيز التنسيق والتشاور بين مصر والصين إزاء عدد من القضايا، بما في ذلك مكافحة الإرهاب والتطرف.