"سرنجات" منى مينا بين دفاع "الأطباء" وتبرأ "الصحة"

"سرنجات" منى مينا بين دفاع "الأطباء" وتبرأ "الصحة" الدكتورة مني مينا- ارشيفية

تعرضت الدكتورة منى مينا، وكيلة نقابة الأطباء، لهجوم شديد من قبل بعض المؤسسات المختصة بالنطاق الصحي، بعد تصريحاتها التي تناقلها وسائل الإعلام حول استغاثة من أحد الأطباء، بان هناك تعليمات من قبل أحد المستشفيات باستخدام السرنجات والمستلزمات الطبية أكثر من مرة للمريض.

فقد تبرأت وزارة الصحة من تلك التصريحات، مؤكده أنها تحمي المرضى من نقل الفيروسات التي يمكن أن تنقلها السرنجات في حال استخدامها أكثر من مرة، في حين دافعت نقابة الأطباء عن وكيلتها، موضحة أنها لم تعمم الظاهرة ولكنها مجرد استغاثة استفهامية توضيحية.

في هذا السياق قال النائب مجدى مرشد، عضو لجنة الشؤون الصحية بمجلس النواب، إنه تقدم ببيان عاجل لمجلس النواب، حول تصريح منى مينا وكيل نقابة الأطباء حول استخدام المستلزمات الطبية مرة أخرى فى المستشفيات لمناقشة القضية.

وأضاف مرشد، أنه يجب محاسبة من يقوم بهذا التصرف في حال ثبوت ما قالته "مينا"،  حتى وإن كان على سبيل الاجتهاد، موضحاً أن الموضوع في غاية الخطورة ويجب البحث فيه.

وتابع مرشد، أن وزارة الصحة متمثلة فى مساعد الوزير لشؤون القطاع العلاجى كذبت هذا الخبر، لافتاً إلى أنه رغم تكذيب الوزارة لوكيلة النقابة، إلا أن هذا لا يمنع البرلمان من مناقشة القضية والبحث فيها.

وفي حال ثبوت الكذب على "مينا" فلابد من تقاضيها بتهمة إزعاج المواطنين وتكدير الأمن الاجتماعي وإثارة البلبلة والرعب لدى المواطنين، هذ ما اختتم به عضو لجنة الشئون الصحية بالبرلمان حديثه.

ورد الدكتور خالد مجاهد، المتحدث باسم وزارة الصحة، إن تصريحات منى مينا غير معقولة، وتسببت في بلبلة بين المواطنين بالشارع المصري، مؤكداً أن وزارة الصحة ستتخذ الإجراءات القانونية بشأن تلك التصريحات.

وأوضح مجاهد، أن الدولة في غنى عن هذه البلبلة في الوقت الراهن، مشيراً إلى أن الدكتورة "مينا" كان عليها أن تبلغ عن المستشفي التى تستخدم السرنجة أكثر من مرة لمحاسبة المخطئ بدلا من الإدلاء بتصرح في الإعلام.

ولفت مجاهد، إلى أن وزارة الصحة تستخدم بالمستشفيات سرنجات آمنة ذاتية التدمير، كما أن الدكتورة وكيلة النقابة لم تخاطب وزارة الصحة بشأن السرنجات، متساءلاً: "لماذا لم تخاطب منى مينا وزارة الصحة بشأن السرنجات، ولماذا اختارت الإعلام للحديث عن تلك المشكلة".

وشدد المتحدث باسم الوزارة، على أن المستلزمات الطبية والمحاليل غير ناقصة كما ادعت الدكتورة منى مينا، مؤكداً أن الوزارة استطاعت إنهاء أزمة المحاليل خلال الفترة الماضية، وتم توفير المستلزمات في جميع المستشفيات.

على صعيد أخر دافع الدكتور احمد شوشة، عضو مجلس نقابة الأطباء، عن الدكتورة منى مينا وكيلة نقابة الأطباء، عقب أدلاء تصريحات صحفية لها بأن هناك مستشفيات تقوم بإستخدام المستلزمات الطبية مرتين، قائلاً: "أن مينا أوضحت خلال التصريح بأن هناك أحد الأطباء استغاث بها بهذا الشأن".

وتابع شوشة، أن وكيلة النقابة لم تعمم الظاهرة، لكنها أبرز مجرد استغاثة تحمل معنى الاستفهام والاستيضاح، وليست جازمة بأن كل المستشفيات تعاني تلك الأزمة.

وأكد شوشة، أن النقابة علمت بأن هناك من قدم بلاغ للنائب العام ضد "مينا"، لمُقاضتها بسبب تعطيل السير والأمن الاجتماعي، لافتاً إلى أن القضية لا تستدعي كل ما حدث.

بينما قالت احلام الرويني، وكيل نقابة التمريض بكفر الشيخ، أن التمريض هم أكثر من يتعاملون مع المريض بخصوص السرنجات واستخدام المستلزمات الطبية، وعلى الرغم من ذلك إلا أننا لا نستخدم تلك المستلزمات مرتين، حتى لنفس المريض.

وأوضحت الرويني، أنها تعمل بمستشفى مركزي في محافظة كفر الشيخ، وهذا يعني أنها ليس عليها رقابة قوية، وعلى الرغم من عدم الرقابة والإمكانيات، إلا أنه لا يوجد ما صرحت به الدكتورة منى مينا.

وأشارت وكيلة نقابة التمريض، إلى أن "مينا" لم تعمم الظاهرة، ولكنها أوضحت خلال مداخلتها التليفونية في أحد البرامج أن وصلت لها استغاثة من أحد الأطباء بأن المستشفى تستخدم المستلزمات الطبية أكثر من مرة لتوفير الأدوات، لافتة إلى أن هذا لا يعني أن كل المستشفيات تعاني  من تلك الأزمة، وهذا ما أكدت عليه وكيلة نقابة الأطباء.