برشلونة يتعثر بغياب ميسي وسواريز

برشلونة يتعثر بغياب ميسي وسواريز

اهدر برشلونة حامل اللقب نقطتين ثمينتين ضد خصم كان في متناوله على الورق وذلك بتعادله مع ضيفه ملقة صفر-صفر السبت على "كامب نو" في المرحلة الثانية عشرة من الدوري الاسباني.

وتأثر برشلونة الذي لم يستفد من التفوق العددي واضطرار ضيفه لاكمال اللقاء بتسعة لاعبين، بغياب الاوروغوياني لويس سواريز للايقاف والنجم الارجنتيني ليونيل ميسي بسبب المرض، فغاب اللاعبان معا عن النادي الكاتالوني للمرة الاولى في الدوري منذ قدوم الى "كامب نو" عام 2014.

وفي ظل غياب سواريز احتكم المدرب لويس انريكي الى باكو الكاسير الذي لعب اساسيا لكن بحثه عن هدفه الاول بقميص النادي الكاتالوني ما زال متواصلا بعد فشله في الارتقاء الى مستوى المسؤولية الملقاة عليه في مباراة عجز خلالها النجم الكبير الاخر البرازيلي نيمار عن قول كلمته في ظل تألق الحارس الكاميروني كارلوس كاميني الذي حرمه من هدف قاتل في الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع.

وينتظر برشلونة خدمة من اتلتيكو مدريد لكي يستفيد من النقطة التي حصل عليها اليوم، وذلك لان نادي العاصمة يستضيف لاحقا جاره اللدود ريال مدريد المتصدر اذلي يتقدم حاليا بفارق نقطة عن غريمه الكاتالوني.

وكان برشلونة الطرف الافضل في الشوط الاول وحصل على عدد من الفرص ان كان عبر الكاسير (10) او جيرار بيكيه (12) والبرازيلي رافينيا (21 و31) لكنه عجز عن الوصول الى شباك الحارس المتألق كاميني.

وفي الشوط الثاني كاد ملقة ان يفاجىء مضيفه الكاتالوني لكن خوانبي سدد خارج الخشبات الثلاث رغم تخطيه الحارس الالماني مارك-اندريه تر شتيجن الذي خرج من مرماه بشكل خاطىء (57).

واصبحت مهمة برشلونة اكثر سهولة في الدقائق العشرين الاخيرة من اللقاء بعدما اضطر ملقة الى اكمال اللقاء بعشرة لاعبين اثر حصول دييغو لورنتي على بطاقة حمراء بسبب تدخل قاس على البرازيلي نيمار لكن النادي الكاتالوني لم يستمثر التفوق العددي رغم الفرص التي سنحت له ابرزها رأسية لرافينيا اثر ركلة ركنية نفذها نيمار (71) واخرى للكرواتي ايفان راكيتيتش بعد ركنية اخر نفذها النجم البرازيلي (82) الذي اعتقد بانه اهدى فريقه الفوز في الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع لكن كاميني تعملق وحرمه من الهدف.

وفي مباراة اخرى، ارتقى اشبيلية الى المركز الثالث بفوزه على مضيفه ديبورتيفو لا كورونيا 3-2.

وخطف اشبيلية الفوز في الدقيقة الثالثة من الوقت الضائع عبر الارجنتيني غابرييل مركادو، بعد ان كان ادرك التعادل قبل ثلاث دقائق من نهاية الوقت الاصلي بواسطة فيكتور فيتولو.

وكان ديبورتيفو افتتح التسجيل في الدقيقة الاولى عبر الهولندي راين بابل، ثم عزز الروماني فلوران اندوني تقدمه في الدقيقة 42، وقلص الفرنسي ستيفن نزونزي قبل دقيقة من نهاية الشوط الاول ثم نجح في قلب الطاولة على مضيفه في الثواني الاخيرة، محققا فوزه الاول خارج قواعده بعد تخلفه بهدفين منذ فبراير 1994 ضد اتلتيكو مدريد.

ورفع اشبيلية رصيده الى 24 نقطة، بفارق ثلاث نقاط عن ريال مدريد المتصدر ونقطتين خلف برشلونة.

وتجمد رصيد ديبورتيفو عند 12 نقطة في المركز السادس عشر مؤقتا.