قافلة العودة «النوبية» تقطع طريق «أبوسمبل»

قافلة العودة «النوبية» تقطع طريق «أبوسمبل»

تواصل اليوم إغلاق طريق أبوسمبل السياحى الدولى، جنوب مدينة أسوان، لليوم الثانى على التوالى، أمام حركة المرور والسياح، وذلك بعد أن أغلقت عشرات السيارات التى يستقلها مئات المواطنين النوبيين، كانوا قد تحركوا من قرى التهجير بمدينة نصر النوبة، فى طريقهم إلى منطقتى توشكى وخورقندى التى يعتبرها النوبيون ضمن الأراضى التاريخية المقرر عودتهم إليها، فيما يسمى بقافلة العودة، التى نظمتها مؤسسات نوبية بمحافظة أسوان، جنوبى مصر، وذلك للمطالبة بوقف بيع 110 آلاف فدان من أراضى توشكى وخورقندى ضمن مشروع الـ 1.5 مليون فدان، وإلغاء القرار 444، وتفعيل المادة الدستورية 236، وإنشاء هيئة تعمير منطقة النوبة وإعادة النوبيين إلى قراهم القديمة، وهى القافلة التى شارك فيها ممثلون لـ 44 قرية نوبية فى محافظة أسوان.

وقال مواطنون مشاركون فى القافلة إن أجهزة الشرطة منعتهم من استكمال مسيرتهم إلى توشكى وخورقندى، حيث تجمعوا قرب كمين شرطى بطريق أبوسمبل الصحراوى، مما أدى لغلق الطريق، نتيجة لتكدس الحافلات والمواطنين المشاركين بالقافلة، وأنهم قرروا الاعتصام بالطريق لحين السماح لهم بزيارة أراضيهم الواقعة جنوبى أبوسمبل، وأشاروا إلى أن المواطنين المتجمعين بقافلة العودة النوبية، سمحوا مساء أمس بمرور السياح القادمين من مدينة أبوسمبل فى طريقهم لمدينة أسوان، بشكل طبيعى فى إطار ترحيب المصريين بضيوفهم من سياح العالم.

وقالت مصادر أمنية فى محافظة أسوان، إن المواطنين المتجمعين بطريق أبوسمبل، منعوا حركة المرور بين مدينتى أبوسمبل وأسوان، وأن الوصول إلى مدينة أبوسمبل عبر الطريق البرى بات غير ممكن منذ عصر السبت، وأن 50 سائحًا وصلوا لزيارة مدينة أبوسمبل وآثارها الفرعونية، عبر رحلة طيران نقلتهم من مطار أسوان إلى مطار أبوسمبل.

إلى ذلك عاد الهدوء لمدينة أسوان، أمس، وذلك بعد أن شهدت المدينة، تظاهرات من قبل شبان نوبيين، بهدف التضامن مع النوبيين الذين يتجمعون على طريق أبوسمبل السياحى، ضمن ما يسمى بقافلة العودة النوبية، وهى التظاهرات التى شهدت إغلاق طريق السادات المؤدى لخزان أسوان، بجانب وقف حركة القطارات عند قرية بلانة لمدة 3 ساعات متواصلة، حيث جرى فتح الطريق وإعادة حركة القطارات بين أسوان والأقصر إلى طبيعتها.

كما تحسنت حالة شابين كانا قد أصيبا بطلقات مطاطية خلال تظاهرات مساء السبت، حيث خرجا من المستشفى بعد تلقيهما للعلاج.

وقالت مصادر فى محافظة أسوان، إن اجتماعا جمع بين محافظ أسوان، اللواء مجدى حجازى، ومدير الأمن اللواء مجدى موسى، والنائب عن دائرة نصر النوبة، يس عبدالصبور، انتهى إلى توجيه توصية لاستقطاع 110 آلاف فدان من الأراضى المطروحة للاستثمار والواقعة بخورقندى، من الأراضى المقرر طرحها للاستثمار ضمن مشروع استصلاح وزراعة مشروع الـ 1.5 مليون فدان، والمقرر عودة النوبيين لها بحسب نص الدستور ووقوعها ضمن أراضى القرى التى هجر منها النوبيون، فى السابق.

وكان المنظمون للقافلة قد أعلنوا فى بيان أمس الأول: إن قافلتهم المتوجهة لتوشكى ليس لها أى أغراض سياسية أو مخالفة لقانون التظاهر بحسب ما تم الترويج له، لكنها قافلة اجتماعية بغرض تعريف الأجيال النوبية الحالية بأراضى الأجداد التى هجروا منها».

وفى سياق آخر نفى مصدر مسئول بشركة كهرباء مصر العليا بأسوان أمس ما تردد بشأن انقطاع الكهرباء والمياه بمحافظة أسوان بالكامل بسبب أحداث أسوان، وقال إن الوزارة أكدت فى بيان لها انقطاع الكهرباء بسبب الشبورة الصباحية التى تسببت فى فصل الدوائر جهد 500 ل. ف، وخروج محطة سمالوط، مما أدى لانسحاب الجهد عن محطات الوجه القبلى حتى السد العالى، وجارى إعادة التغذية الكهربية لمنطقة الوجه القبلى تباعًا.