الحكومة تدرس بدائل لتغيير مواصفات ورقة امتحانات الثانوية العامة منعا للغش الإلكتروني

الحكومة تدرس بدائل لتغيير مواصفات ورقة امتحانات الثانوية العامة منعا للغش الإلكتروني

- الإبقاء على طبع الامتحانات لدى إحدى الجهات السيادية.. ومقترحات لتغير شكل ورقة الأسئلة

ناقش المهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء، مع اللجنة المكلفة بتطوير نظام امتحانات الثانوية العامة ومواجهة ظاهرة الغش الإلكتروني، عدد من البدائل والأطروحات التي انتهت لها اللجنة بعد عدة أشهر من عملها لوضع حد من المشاكل المتكررة في امتحانات الثانوية العامة والتوصل إلى آلية تجرى خلالها الامتحانات.

وعلمت «الشروق» من مصادر بمجلس الوزراء، أنه من بين القرارات التي أكد عليها رئيس الوزراء خلال الاجتماع هو الاستمرار على طبع الامتحانات لدى إحدى الجهات السيادية خلال السنوات المقبلة لحين التأكد من تفعيل منظومة تطوير الامتحانات واستجابة الطلاب لها، كأحد الحلول المؤقتة لمنع ومواجهة ظاهرة الغش الإلكتروني، مع استمرار التواصل مع أجهزة وزارة الداخلية لوقف صفحات الغش والسيطرة عليها.

وركز الاجتماع على عرض البدائل والمقترحات لعملية تطوير الامتحانات سواءً من خلال الجانب الإجرائي لعملية الامتحانات ذاتها أو من الجانب العملي لشكل أسئلة الامتحانات وفقاً لنظم التعليم العالمية باستعراض بعض التجارب الدولية ومدى امكانيات تطبيقها مع النظام التعليمي في مصر؛ حيث تم طرح مقترح بدمج كراسة الإجابة مع ورقة الأسئلة، وتغير ترتيب الأسئلة وفقاً للجان بنفس المدرسة؛ حيث يركز التغير على بعض مواصفات ورقة الامتحان.

وعرضت اللجنة على رئيس الوزراء تقرير عن مقترحات تطوير نظم وآليات القبول فى الجامعات، وتطبيق نظام القدرات، ومدى تفعيل مبدأ تكافؤ الفرص بين الطلاب.

يذكر أن رئيس الوزراء، شريف إسماعيل قد قرر في يوليو الماضي تشكيل لجنة لتطوير امتحانات الثانوية العامة برئاسة وزير التعليم وعضوية عدد من القيادات بوزراة التربية والتعليم وظابط بقطاع الأمن الوطني لدراسة وتحليل أسباب ظاهرة الغش الإلكتروني وتسريب الامتحانات، ووضع خطط لإحكام الرقابة على الامتحانات وتعديل الشكل الحالي بورقة الامتحانات، ونشر الوعي بأهمية الابتعاد عن الغش؛ حيث تعقد اجتماعات دورية كل شهر ورفع تقرير بعملها على رئيس الوزراء.