نيابة الإسماعيلية تتحفظ على والد ريم مجدي بعد التشكيك في ملابسات وفاتها

نيابة الإسماعيلية تتحفظ على والد ريم مجدي بعد التشكيك في ملابسات وفاتها البطلة الراحلة ريم مجدي

تجري نيابة مركز الإسماعيلية، بإشراف المستشار إسلام حمزة، المحامي العام، تحقيقات موسعة بشأن وفاة ريم مجدي، البطلة المصرية الحاصلة على الميدالية البرونزية في المصارعة في بطولة العالم للناشئين، والتي لقيت مصرعها الجمعة الماضي، بعد أن أكد والدها "مجدي كابوريا" أن سيارة مجهولة ماركة سوزوكي صدمتها وفرت هاربة.

على الفور تم تشكيل فريق بحث ضم العميد إبراهيم سلامة، مدير المباحث، والرائد محمد ثروت رئيس مباحث مركز الإسماعيلية، والنقيب محمد جبر وكيل المباحث، وبالتحري عن خط سير وموقع الحادث وفحص كاميرات مراقبة بإحدى الشركات الواقعة بجوار موقع الحادث الذي أبلغ عنه والد البطلة المتوفاة، تبين للفريق أن الكاميرات لم تسجل أي حوادث تصادم في هذه المنطقة خلال الفترة التي ذكر والد البطلة المتوفاة أنها كانت وقت وقوع الحادث، ما استدعى إعادة سماع سؤال أسرتها عن ملابسات جديدة في وفاة المجني عليها.

وبإعادة سؤال والدة البطلة المتوفاة، قالت إن هناك مشادة كلامية وقعت بين ابنتها وزوجها أثناء التمرين قام على إثرها والد ريم بضربها بقدمه، وأثناء العودة إلى المنزل نشبت مشادة كلامية أخرى بين ريم ووالدها، حيث عنَّفها والدها لعدم التركيز في التمرين بسبب انشغالها الدائم بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، ولطمها على وجهها، ما دفع ريم إلى الإلقاء بنفسها من السيارة قبل توقفها.

وبعرض المحضر على النيابة العامة التي قررت التحفظ على والد البطلة ريم مجدي لتتطالب النيابة العامة تحريات المباحث الجنائية عن الواقعة وظروفها .