محامي «ناعوت»: الحكم عادل.. وندرس الطعن أمام النقض للحصول على البراءة

محامي «ناعوت»: الحكم عادل.. وندرس الطعن أمام النقض للحصول على البراءة

قال هاني حمودة محامي الكاتبة فاطمة ناعوت، إن "الحكم عادل وصريح، والقضاء المصرى وضع كلمته فى تلك القضية التى استغرقت أقل من عام في المحكمة".

وأضاف في تصريحات له بعد الحكم، اليوم الخميس، أن "فاطمة ناعوت تحملت الأقاويل والاتهامات التى وجهت إليها، لأنها تعلم أنها لم تقصد الإساءة للأديان السماوية، وأن واقعة السخرية من الأضحية كانت دعابة لا أكثر".

وتابع: "الحكم الذي صدر يشمل إيقاف جميع الآثار المتعلقة على موكلته، وهذا يعني أن هذا الحكم لا يكتب في صحيفة الحالة الجنائية".

وقال حمود لـ«الشروق»: "ننتظر إيداع حيثيات الحكم وبعد دراستها جيدا، سيتم الطعن على هذا الحكم بمحكمة النقض للحصول على البراءة الكاملة لموكلتي".

كانت محكمة جنح مستأنف السيدة زينب، برئاسة المستشار حسين جهاد، المنعقدة فى محكمة جنوب القاهرة بزينهم، قضت بتخفيف حبس الكاتبة فاطمة ناعوت من 3 سنوات إلى 6 أشهر مع إيقاف التنفيذ، فى اتهامها بازدراء الأديان.

ونطق القاضى بحكمه فى الحادية عشرة والربع صباحا، ولم تحضر الجلسة الكاتبة فاطمة ناعوت، حيث قال محامى الدفاع هانى حمودة، إن حضورها الجلسة «غير وجوبى»، مشيرًا إلى حضوره نيابة عنها.

وقضت محكمة جنح مستأنف السيدة زينب فى مارس الماضى، برفض الاستئناف المقدم من «ناعوت» على حكم حبسها 3 سنوات بتهمة ازدراء الأديان و20 ألف جنيه وتأييد حكم محكمة أول درجة.

وكانت نيابة السيدة زينب أحالت «ناعوت» إلى محكمة الجنح بتهمة ازدراء الدين الإسلامى، والسخرية من شعيرة إسلامية «ذبح الأضاحى» من خلال تدوينة على موقع التواصل الاجتماعى «تويتر».