وزيرة التعاون الدولى تلتقى وزير المالية اللبنانى ومديرة "الأسكوا"

وزيرة التعاون الدولى تلتقى وزير المالية اللبنانى ومديرة "الأسكوا" وزير التعاون الدولى ومديرة الأسكوا

كتب حسن رمضان

التقت الدكتورة سحر نصر وزيرة التعاون الدولى، صباح اليوم الجمعة، حسن خليل وزير المالية اللبنانى، على هامش تمثيلها لمصر فى المؤتمر المصرفى العربى السنوى، حيث تم خلال اللقاء بحث سبل دعم و تنمية العلاقات المشتركة بين البلدين والإعداد الجيد والتحضير للجنة المصرية اللبنانية العليا المشتركة، والتى تترأسها وزيرة التعاون الدولى من الجانب المصرى، فى دورتها الثامنة والمقرر عقدها فى الربع الاول لعام ٢٠١٧.

وأشارت الوزيرة فى بيان لها اليوم إلى تميز العلاقات المشتركة بين البلدين، وتم التباحث فيما يخص الوثائق الـ١٩ التى لم تدخل حيّز النفاذ بين البلدين التأكيد على أهمية دخولها حيّز النفاذ بصورة عاجلة لتعزيز سبل التعاون الاقتصادى بين البلدين، مؤكدة على أهمية تفعيل مجلس الاعمال المشترك المصرى اللبنانى.

وأضافت أن اللقاء تناول التنسيق بين الدولتين فى المؤسسات المالية الدولية والإقليمية، من أجل الحصول على أكبر منفعة مشتركة من شركاء مصر ولبنان فى التنمية، مؤكدة على حرص مصر أن تكون هى ولبنان صوتًا واحدًا وأن يتعاونا فى التفاوض على مساعدة كل البرامج التنموية سواء فى مصر أو لبنان.

وعقب ذلك، التقت الوزيرة بالدكتورة ريما خلاف مديرة السكرتارية التنفيذية للجنة الاقتصادية والاجتماعية لغرب اسيا " ESCWA "، وتناول اللقاء سبل تعزيز التعاون بين اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا والحكومة المصرية فى كافة المجالات.

وأشادت ريما خلاف بانتهاء مصر ممثلة فى وزارة التعاون الدولى من المراجعة الأولى الخاصة بتقرير مراجعة الأهداف الوطنية للتنمية المستدامة، مشيرة إلى أن مصر كان لها السبق والمبادرة السريعة المنظمة والدقيقة للقيام بمراجعة الأهداف الوطنية للتنمية المستدامة فيما يخصها، وبالتالى هذا أمر يحسب لها بصورة إيجابية للغاية.

وأكدت الوزيرة على أهمية تدعيم التعاون المشترك بين الوزارة واللجنة، خاصة فيما يخص أهداف التنمية المستدامة 2030، مشيرةً إلى ما تبذله الحكومة المصرية من جهود فى هذا الشأن، حيث تم اتخاذ الكثير من القرارات والإجراءات لتحسين حالة المواطن المصرى، والجهود المبذولة من أجل العمل على تحقيق العدالة الاجتماعية، والقيام بمشروعات تركز على البعد التنموى ودعم الفئات و المناطق الاكثر احتياجًا.

كما أشارت إلى أهمية دعم "الأسكوا" لبرنامج التغذية المدرسية والمشاركة فى التوسع الذى سوف يشهده البرنامج ليشمل معظم محافظات الجمهورية ولا يقتصر فقط على 16 محافظة، حيث أن هذا البرنامج له دور كبير فى تحسين الرعاية الصحية للطلاب والتخفيف عن أسرهم وبالتالى يصب الأمر كله فى أهداف التنمية المستدامة وتحقيق الأمن الغذائى.

وتناول اللقاء سبل تعزيز التعاون بين وزارة التعاون الدولى، والأسكوا فيما يخص العمل المضاد للألغام والتنمية المستدامة للساحل الشمالى الغربى وتطهير كل المناطق الملوثة بالألغام سواء كانت فى الساحل الشمالى الغربى أو شبه جزيرة سيناء أو على ساحل البحر الأحمر وتتطرق الجانبان إلى المشاركة الممكنة للأسكوا فى برنامج التنمية الشاملة لشبه جزيرة سيناء لما لهو من أهمية فى تحقيق طفرة اقتصادية لشبه جزيرة سيناء وأيضًا محاربة الإرهاب والتطرف بالطرق التنموية الاقتصادية.