أردوغان يحذر الاتحاد الأوروبي: سنفتح الأبواب أمام المهاجرين

أردوغان يحذر الاتحاد الأوروبي: سنفتح الأبواب أمام المهاجرين الرئيس التركي رجب طيب إردوغان

هدد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان اليوم الجمعة، بفتح الابواب أمام موجة جديدة من المهاجرين إلى أوروبا بعد أن صوت المشرعون هناك لوقف مؤقت للمفاوضات بشأن انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي.

وتهدد العلاقات المتدهورة بين تركيا والاتحاد الأوروبي اتفاقية بينهما ساعدت إلى حد كبير في كبح تدفق المهاجرين بعد أن بلغ عددهم في العام الماضي أكثر من 1.3 مليون.

وفي مؤتمر في اسطنبول، قال إردوغان: "إذا ذهبتم إلى ما هو أبعد من ذلك فستفتح أبواب هذه الحدود، لن أتأثر أنا أو شعبي بهذه التهديدات المملة، لا يهم لو أيدتم جميعا تصويت البرلمان الأوروبي."

وأضاف قائلا "لا تنسوا أن الغرب يحتاج إلى تركيا."

جاءت تصريحات إردوغان بعد يوم من تصويت البرلمان الأوروبي على وقف مؤقت لمحادثات انضمام تركيا إلى الاتحاد على الرغم من أن الطرفين لا يريدان فعليا إنهيار العلاقات تماما.

والتصويت في البرلمان الأوروبي على تعليق المفاوضات ليس ملزما وتساند ألمانيا وفرنسا ومعظم الدول الأوروبية استمرار المحادثات على الرغم من مخاوفهم حيال سجل تركيا في مجال حقوق الإنسان.

ويخشى القادة الأوروبيون إلحاق الضرر بمسار التعاون مع إردوغان بخصوص الهجرة في الوقت الذي تشهد فيه الأحزاب اليمينية المتطرفة والمناهضة للهجرة تزايدا في الشعبية خصوصا مع انتخابات مقررة العام القادم في كل من ألمانيا وفرنسا وهولندا.

واستغل إردوغان نقطة ضعف التكتل الأوروبي وهدد تكرارا في الأيام القليلة الماضية بأن تركيا قد تقطع العلاقات مع أوروبا مستخدما قضية الهجرة كورقته الرابحة