غادة والي تؤكد أن إقامة تكتل مصرفي عربي أمل قابل للتحقق

غادة والي تؤكد أن إقامة تكتل مصرفي عربي أمل قابل للتحقق

أكدت غادة والي وزيرة التضامن الاجتماعي على أهمية تعزيز الشمول المالي المصرفي لتحقيق نمو اجتماعي مشيرة الى أن العدد الأكبر من المواطنين بالدول العربية مازالوا غير مشمولين بخدمات ومنتجات القطاع المصرفي كما انهم مازالوا بعيدين عن المساهمة في الدورة الاقتصادية في بلدانهم.

جاء ذلك خلال كلمة الوزيرة أمام مؤتمر اتحاد المصارف العربية الذي اختتم أعمال دورته الحادية والعشرين في بيروت تحت عنوان “اللوبى العربى الدولى – لتعاون مصرفى أفضل”.

وقد دعت غادة والي في كلمتها الى دعم القطاعات الفقيرة وزيادة الثقافة المالية.

واقترحت أن تعمل المؤسسات المصرفية العربية على تحقيق الشمول المالى لكل شرائح المجتمع وبناء تكتل إقليمى يتخطى أى خلافات سياسية أو نزاعات إقليمية ويركز على المصالح الاقتصادية، فإذا نجحت المصارف العربية أن تتوحّد فى خدمة القضايا العربية وأن تنهض بالاقتصادات والمجتمعات العربية، تصبح بذلك مؤهّلة للتكتّل لفرض رؤاها على المستوى الدولى وليصبح لها صوتًا مسموعًا عند صياغة التشريعات والسياسات الحاكمة لمنظومة التمويل الدولية.

ووصفت والي إقامة هذا التكتل المصرفي العربي بانه أمل قابل للتحقيق بشرط أن يتجاوز الخلافات السياسية العربية العربية.

وكانت والي قد أثنت على اتحاد المصارف العربية لاختياره موضوع المؤتمر لهذا العام، موضحة انه فى ظل ظروف إقليمية ودولية هى الأصعب منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية، أثبت القطاع المصرفى العربى أنه أكثر صلابة وقوة من كثير من المؤسسات والأنظمة.
يذكر إن وزيرة التضامن الاجتماعي بحثت خلال زيارتها الى بيروت ملف التأمينات على العمالة المصرية في لبنان، كما عرضت خطة تطوير وهيكلة بنك ناصر الاجتماعي الذي ترأس مجلس إدارته.