الآثار: العثور على جبانة ومدينة سكنية تعود لعصر بداية الأسرات بسوهاج

الآثار: العثور على جبانة ومدينة سكنية تعود لعصر بداية الأسرات بسوهاج

قال وزير الآثار، خالد العناني، إن الكشف الأثري الجديد على بعد 400 متر جنوب معبد الملك سيتي الأول، بمنطقة أبيدوس الأثرية بمركز البلينا بسوهاج، يعد من أهم الاكتشافات الأثرية في الآونه الأخيره.

وأوضح الوزير، خلال تفقده للمنطقة السياحية بمحافظة سوهاج، يرافقه المحافظ، أيمن عبد المنعم، أن العثورعلى «جبانة ومدينة سكنية» تعود لعصر بداية الأسرات عام 5316 قبل الميلاد منذ 7332 عاما، وذلك أثناء أعمال الحفر التي تجريها البعثة الأثرية المصرية التابعة لوزارة الآثار.

وأضاف الوزير، أنه من المُرجح أن تكون تلك الجبانة والمدينة السكنية تتبع كبار الموظفين والمسؤولين عن بناء المقابر، والأسوار الملكية الجنائزية الخاصة بملوك الأسرة الأولى بمنطقة أبيدوس الأثرية، مشيرًا إلى أن هناك تنسيق مع وزارة الري، لعملية شفط مياة «الأوزوريون» بمعبد إبيدوس، وتوفير الاعتمادات المالية المطلوبة للانتهاء من العمل الهام في المعبد الوحيد المسقوف على مستوى العالم.

كما تضمنت الجولة زيارة المنطقة الأثرية باتريبس بمنطقة نجع حمد غرب مدينة سوهاج؛ حيث اقترح «العناني»، فتح باب الزيارة تدريجيا لسكان المنطقة للتعرف على المنطقة الأثرية بالكامل.

ومن جانبه، وجه المحافظ، بإعادة تمهيد الطرق المؤدية للمنطقة، وتركيب لوحات إرشادية وإضاءة الطريق بالكامل لتوفير سبل الآمان للزائرين.

كما شملت الجولة، تفقد منطقة الدير الأحمر، وأيضا زيارة منطقة آثار رمسيس الثاني، وميريت أمون بمدينة آخميم الأثرية.

واختتم الوزير، جولته بتفقد متحف سوهاج الإقليمي للآثار، وكشف أنه تقرر افتتاح وتشغيله خلال العام القادم، وسيتم عرض أكثر من 5 آلاف قطعة أثرية نادرة.

فيما أبدى المحافظ، استعداد المحافظة في تيسير واستخراج ترخيص تشغيل الكافتيريا الموجوده به لخدمة الزائرين.

وقرر «العناني»، حصر المداخل على مدخلين بدلا من ثلاث مداخل تيسيرا على الرواد؛ حيث يوجد مدخل نهري يخدم المرسى والمراكب السياحية، ومدخل للمشاه، كما قرر أيضا تدبير الاعتمادات المالية اللازمة لإنهاء الأعمال بالمتحف تمهيدا لافتتاحه وتشغيله.