رئيس جامعة "أولم": مناهج الجامعة الألمانية بالقاهرة معتمدة عالميًا

رئيس جامعة "أولم": مناهج الجامعة الألمانية بالقاهرة معتمدة عالميًا جانب من المؤتمر

رسالة برلين وائل ربيعى

قال البروفيسور ميخائيل فيبر رئيس جامعة "أولم" الألمانية وعضو مجلس أمناء الجامعة الألمانية بالقاهرة، أنه تم اعتماد المناهج التعليمية بالجامعة الألمانية بالقاهرة على المستوى الدولى، مؤكدًا أن كل خريج من الجامعة الألمانية تتوافق دراسته مع المعايير العالمية لسوق العمل الدولى، مضيفًا: "هؤلاء الشباب لديهم الفرصة فى العمل بسوق العمل الدولى مباشرة والخريج يكون لديه درجة متميزة من المستوى العلمى يفيد به بلده".

وأكد "فيبر"، خلال لقائه الصحفى مع وفد الصحفيين المصرى المرافق لوفد الجامعة الألمانية المشارك بمؤتمر التعليم العابر للحدود المنعقد بألمانيا، اليوم الأربعاء، أن موضوع المؤتمر مهم للغاية ويدعم توافق ركب التطور الذى يحدث فى العالم، كما أنه يقرب الفجوة بين دول العالم.

وتابع رئيس جامعة "أولم" الألمانية: "جامعة أولم حصلت على لقب أفضل جامعة شابة فى أوروبا، وسعداء بكوننا نموذج متطور وشاركنا فى إنشاء وتأسيس الجامعة الألمانية وننقل المستوى المتقدم فى البحث العلمى للجامعة الألمانية ليكون موجود فى الشرق الأوسط أيضًا وليس فى ألمانيا فقط".

وأردف رئيس جامعة أولم الألمانية: "كنت منبهر للغاية عندما حضرت حفل التخرج بالجامعة الألمانية بالقاهرة للأعوام الماضية، عندما ردد الخريجين قسم مزاولة المهنة، وأذكر بعض الجمل، ومنها "مستعد لأن أخدم أى حد بغض النظر عن الغنى والفقر رجل أو سيدة مع حرية الاعتقادات والأديان والرأى"، وسعدت بسماع هذه الجمل على ألسن خريجى الجامعة، وهذه كلها مبادئ موجودة فى الدستور الألمانى".

وأكد البروفيسور ميخائيل فيبر، أن ما حققته الجامعة الألمانية فى 13 سنة جهدًا متميزًا، وأنها حققت جودة عالية فى التعليم وتتميز فى العديد من الموضوعات البحثية، وأنه عندما يتحقق التفوق فى كل المجالات البحثية ستكون الجامعة الألمانية المصرية على خريطة الجامعات العالمية فى الترتيب العالمى.

وأشار رئيس جامعة أولم الألمانية إلى أن هناك تعاون وثيق بين جامعة أولم والصناعة المحيطة بها، وهذا التعاون يجعل منتجات الصناعة على مستوى عالمى، مؤكدًا أن الابتكارات لا تكون مغلقة على نفسها ولكن أساتذة الجامعة يعملون فى تخصصات مختلفة، مشيرًا إلى أن 13.9 % من طلاب جامعة أولم الألمانية طلبة أجانب، أى ما يقرب من 300 طالب نصفهم من طلاب الجامعة الألمانية بالقاهرة.