بالصور.. دول دمرتها حرائق الموجة الحارة خلال يوليو 2017

بالصور.. دول دمرتها حرائق الموجة الحارة خلال يوليو 2017 حرائق الغابات

كتب محمد جمال

اجتاحت آلاف الحرائق عددا من البلدان فى مختلف القارات فى شهر يوليو الجارى إثر ارتفاع بالغ فى درجات الحرارة والجفاف، مما أدى إلى إجلاء مئات الآلاف من السكان فى هذه البلدان، وإعلان حالات الطوارئ.

فقد شهدت كل من إيطاليا، وجمهورية الجبل الأسود، والولايات المتحدة الأمريكية وكندا والجزائر، وفرنسا، آلاف الحرائق التى لا يزال أكثرها مشتعلا وتستعصى السيطرة عليها.

وتواصل درجات الحرارة فى العالم ، اليوم الثلاثاء، ارتفاعها للعام الثالث على التوالى فى مثل هذا الوقت من العام ، وتجاوزت الأربعين مئوية فى العديد من المناطق فى أوروبا، الأمر الذى أدى إلى اندلاع حرائق فيها.

إيطاليا

لا تزال الحرائق فيها مشتعلة، يكافح رجال الإطفاء أكثر من ألف حريق غابات فى البلاد منذ أمس الاثنين وسط ارتفاع فى درجات الحرارة وجو جاف بما يشمل ثلاثة حرائق قرب حى أوستيا الساحلى فى روما.
وقالت رابطة الزراعة الوطنية إن انخفاض معدل هطول الأمطار إلى النصف الشهر الماضى وارتفاع درجات الحرارة عن المعتاد بوصولها أحيانا لأربعين درجة مئوية فى جنوب البلاد تسبب فى تحويل الحقول والغابات لمناطق قابلة للاشتعال السريع.

وأجلت السلطات فى الأسبوع الماضى مئات السياح من صقلية بالقوارب هربا من ألسنة اللهب هناك.

كندا

لا تزال طائرات عسكرية تكافح حرائق غابات آخذة فى الانتشار بسرعة فى كولومبيا البريطانية غرب كندا والتى أجبرت 39 ألف شخص على مغادرة منازلهم.

وذكرت وزارة الغابات والأراضى والموارد الطبيعية فى كولومبيا البريطانية أن الحكومات المحلية أصدرت أكثر من 12 أمرا بالإخلاء فى اليومين الماضيين بما يرفع عدد من يتم إجلاؤهم إلى 39 ألفا من 14ألفا الأسبوع الماضي.

وتستعر الحرائق على مساحة تتراوح بين 150 إلى 350 كيلومترا شمال شرقى فانكوفر وأثرت على المرافق العامة والصناعات وأنشطة التعدين.

جمهورية الجبل الأسود

طلبت جمهورية الجبل الأسود مساعدة دولية لمكافحة حرائق الغابات التى استعرت أيضا على طول ساحل البحر الأدرياتيكى وأدت إلى هروب السياح منها.

وذكر التلفزيون الرسمى بالجبل الأسود أن وزارة الداخلية طلبت المساعدة الدولية من خلال نظام الإغاثة فى حالات الكوارث التابع للاتحاد الأوروبى ، وقال المسؤولون إن البحرية تدخلت للمساعدة فى إخلاء المنطقة عبر البحر.

وإلى أقصى الشمال فى كرواتيا، يكافح رجال الإطفاء عددا من الحرائق على طول ساحل البحر الأدرياتيكى.

فرنسا

اندلع حريق مهول الجمعة الماضى فى إقليم البرانيس، الذى يقع جنوب غرب فرنسا قرب الحدود مع إسبانيا، وأتى على أكثر من 190 هكتارا من الغابات.

ووفق ما ذكره موقع "لابروفانس" الفرنسي، فإن أكثر من 400 رجل إطفاء ساهموا فى عملية إخماد الحريق، مشيرا إلى أن 4 منهم تعرضوا لإصابات خفيفية نتيجة النيران القوية.

كما ذكرت تقارير إعلامية فرنسية أنه جرى إجلاء عدد كبير من الأشخاص من منازلهم، ومنع حركة المرور بالطرق المؤدية إلى الإقليم.

ولاية كاليفورنيا الأمريكية

كافح رجال الإطفاء السبت الماضى الحرائق المدمرة المستعرة بالقرب من سانتا باربرا فى ولاية كاليفورنيا الأمريكية والتى تضاعف حجمها خلال الليل بسبب الرياح العاصفة قبالة الساحل فى الغابات الجافة التى لم تحترق منذ عقود.

وقال الموقع الإلكترونى لإدارة الغابات والحماية من الحرائق فى كاليفورنيا إن الحرائق اندلعت فى الثامن من يوليو ودمرت بالفعل ثمانية منازل وتم احتواء 50 بالمئة منها.

وقالت إدارة الغابات والحماية من الحرائق فى كاليفورنيا "يتواصل اشتعال الحرائق فى منطقة فوق جوليتا ويواصل العاملون مد خطوط احتواء وطوارئ للسيطرة على النيران... استمرار اشتعال الجانبين الشرقى والغربى نحو خطوط الاحتواء التى تم إقامتها".

ويعمل أكثر من 1600 من عمال الإطفاء على القضاء على النيران مستخدمين طائرات وطائرات هليكوبتر لإسقاط المياه.

الجزائر

نشبت حرائق فى 17 ولاية فى الأيام الماضية أتت على أكثر من ألف هكتار من الغابات، كما أتلفت محاصيل زراعية وأشجارا مثمرة، حسب حصيلة قدمتها الحماية المدنية السبت الماضي.

وكانت مديرية الحماية المدنية قد ذكرت أنه "تم إخماد 97 حريقا فى الغابات تسببت بإتلاف 1082,5 هكتارا". وتسببت أيضا فى إتلاف "49 هكتارا من محاصيل القمح و1633 شجرة مثمرة".

وفى حصيلة سابقة ذكرت مديرية الغابات أن الحرائق تسببت فى إتلاف أكثر من 1500 هكتار خلال الأسبوع الممتد من 6 إلى 12 يوليو الجارى، بحسب ما أفادت الإذاعة الجزائرية.