بروتوكول للتكامل الصناعي بين «العربية للتصنيع» و«طنطا موتورز»

بروتوكول للتكامل الصناعي بين «العربية للتصنيع» و«طنطا موتورز»

قال رئيس مجلس إدارة الهيئة العربية للتصنيع، الفريق عبدالعزيز سيف الدين، إن نهضة الصناعة المصرية في المرحلة الحالية تستلزم زيادة التكامل الصناعي والتكنولوجي بين مختلف الكيانات الصناعية المصرية.

وأضاف «سيف الدين»، خلال توقيع بروتوكول تعاون بين الهيئة العربية للتصنيع، وشركة طنطا موتورز، اليوم، بهدف تحقيق التكامل الصناعي لزيادة فرص تواجد منتجات الشركة بالسوق الإفريقي، ضمن توجه الحكومة بإقتحام هذه الأسواق وزيادة الصادرات، أن ذلك نابع من إستراتيجة العمل داخل الهيئة والتي تعتمد على استغلال الإمكانيات الفائضة والتعاون لتلبية متطلبات الصناعة المصرية.

وأوضح «سيف الدين»، أن هذا البروتوكول يمثل إمتدادا لسياسة الهيئة الرامية لتحقيق الاستفادة والتكامل مع الكيانات الصناعية الوطنية وترسيخ لقيمة العمل والتعاون المشترك، مشيرا إلى أنه لا توجد جهة صناعية تعمل بمفردها.

وأشار إلى أن مجالات التعاون تتضمن مجالات متعددة لخدمة الصناعة المصرية وزيادة الميزات التسويقية بالأسواق الخارجية واستغلال الإمكانيات لتصنيع وتوريد المعدات والآلات الزراعية المختلفة، وتصنيع أنظمة الري المحوري، بالإضافة إلى توريد وتركيب محطات الطاقة الشمسية ومعدات مزارع الألبان وعدد من المجالات التصنيعية الأخرى.

وأشاد «سيف الدين»، بمنتجات شركة طنطا موتورز من المعدات الزراعية داخل مصر وإفريقيا، مضيفاُ أن الهيئة تحرص على تحقيق الاستفادة المشتركة وتحقيق أعلى نسب للمكون المحلي لعدد من الصناعات في المرحلة القادمة.

من جانبه، قال رئيس المجلس التصديري للسلع الهندسية ورئيس شركة طنطا موتورز، عمرو أبو فريخة، إن التعاون مع الهيئة العربية للتصنيع بإمكانيتها المتميزة يفتح آفاقا جديدة للتعاون في العديد من المجالات الصناعية داخل مصر وخارجها.

وأضاف «أبو فريخة»، أن التعاون مع الهيئة يمثل إضافة قيمة لزيادة نسب المكون المحلي وتعزيز القدرة التنافسية للمنتجات المصرية في الأسواق الخارجية، مشدداً على أهمية دعم الهيئة العربية للتصنيع للشركات الصناعية الوطنية للوصول للأسواق الإفريقية.