يوسف زيدان يواصل تطاوله على أحمد عرابى ويستعين بأبيات من قصيدة أحمد شوقى

يوسف زيدان يواصل تطاوله على أحمد عرابى ويستعين بأبيات من قصيدة أحمد شوقى الكاتب يوسف زيدان

كتب أحمد جودة

واصل الكاتب يوسف زيدان، تطاوله على الزعيم الراحل أحمد عرابى، والإساءة له رغم مماته والتقليل من شأنه ودوره الوطنى والبطولى ضد الإنجليز، واستعان زيدان ببعض أبيات الشاعر أحمد شوقى، فى محاولة لتزييف التاريخ ولدحض إنجازاته.

وكتب يوسف زيدان على صفحته الشخصية (فيس بوك) مقتطف من أبيات أحمد شوقى "صغارٌ فى الذهاب وفى الإياب.. أهذا كل شأنك يا عرابي _ عفا عنك الأباعدُ والأدانى..فمن يعفو عن الوطن المصاب"، لدعم موقفه من الثورة العرابية، فى اشارة  لشوقى وموقفه السلبى من ثورة عرابى، واستقبله بعد عودته من المنفى بقصيدة نشرت فى (المجلة المصرية ) لصاحبها ومنشئها خليل مطران، العدد الثانى فى 15 يونيو 1901. وقعها بإمضاء (نديم)، وفيها تشهير واستهزاء بعرابي وتطلعه لأن يكون ملكا على مصر.

وزعم  يوسف زيدان فى منشور آخر على صفحته، مفادها أن التاريخ ملئ بالشوائب والمعلومات المغلوطة، والخوف من الاقتراب أو المساس به، حيث قال "إذا كان إلقاء بعض الحصوات فى البحيرة الراكدة، العطنة ، يحدث هذه الحركة وهذا الفزع..فماذا لو ألقينا أحجارا !".

يذكر أن الكاتب يوسف زيدان، أكد أن الزعيم الراحل أحمد عرابى كان سببا لضياع الوطن ودخوله فى نفق مظلم واستعمار دام لأكثر من 70 عاما، مضيفا أن المناهج الدراسية بها الكثير من الأخطاء، مثل وقوف أحمد عرابى أمام الملك، نافيا رؤية أحمد عرابى الخديوى توفيق.