بروتوكول تعاون لتخصيص 1200 شقة لسكان القطامية فى الأسمرات

بروتوكول تعاون لتخصيص 1200 شقة لسكان القطامية فى الأسمرات المهندس عاطف عبد الحميد محافظ القاهرة

كتب سيد الخلفاوى

وقعت محافظة القاهرة والهيئة العامة لتعاونيات البناء والإسكان بروتوكول تعاون مشترك لتخصيص 1200 وحدة سكنية بمشروع حى الأسمرات لصالح سكان العشوائيات بوحدات الإسكان التعاونى بمنطقة القطامية بحضور المهندس عاطف عبد الحميد محافظ القاهرة، والمهندس حسام الدين مصطفى رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة لتعاونيات البناء والإسكان، التى تعد أحد مناطق الخطورة الداهمة طبقاَ لتقارير السلامة الإنشائية و والتى سيتم إزالتها فور عملية النقل والتسكين حفاظاَ على الأرواح والممتلكات، وقد وقع اللواء محمد الشيخ السكرتير العام للمحافظة العقد ممثلاَ عن محافظة القاهرة، وذلك فى إطار التعاون المثمر والمستمر بين محافظة القاهرة والهيئة العامة للتعاونيات فى مجال إزالة التعديات على ممتلكات الدولة ومراعاة البعد الانسانى والاجتماعى لسكان واسر المناطق العشوائية ذات الخطورة.

وأعرب المحافظ عن سعادته بالتعاون والتسيق بين القاهرة والهيئة فى توفير الوحدات السكنية البديلة لسكان العشوائيات والأسر المستحقة ونقلهم فى مجتمع وبيئة جديدة عن الوضع القديم فى عمارات القطامية ذات الخطورة، والتى أصبحت بؤر خطرة أمنياَ وبيئياَ، وأنه سيتم توفير كافة الخدمات المتاحة لسكان حى الأسمرات الذى تسعى أجهزة المحافظة لتحويله إلى حى نموذجى مطور ومستقل بتطبيق الأنظمة القياسية التى يجب توافرها فى المدينة العصرية التى نأمل الوصول إليها، وسيصل عدد سكانه مع نهاية الشهر إلى أكثر من 8000 أسرة بما يمثل أكثر من 40 ألف نسمة.

وكلف المحافظ، جيهان عبد الرحمن نائب المحافظ للمنطقة الجنوبية بتشكيل لجنة مشتركة تضم ممثلين عن مديرية الإسكان والحى وهيئة التعاونيات لسرعة البدء فى تسليم عدد العمارات المخصصة ضمن البروتوكول، وإتاحة كل خبرات المحافظة والأحياء فى إنجاز عملية النقل والتسكين ودراسة ظروف السكان وفئاتهم العمرية وعدد الطلبة فى المراحل التعليمية المختلفة لتوفير الأماكن البديلة لهم فى مدارس الأسمرات دون تحمل معاناة وتكلفة المواصلات.

من جانبه أكد رئيس هيئة التعاونيات أن التنسيق مستمر ومتواصل بين الهيئة وأجهزة محافظة القاهرة فى رفع التعديات على أملاك الدولة وتوفير وحدات بديلة وآمنة لسكان المناطق الخطرة وتأهيلهم بدخولهم فى مجتمعات بيئية منظمة بعيدة عن عشوائيات الأماكن السابقة التى كانت تمثل بؤر خطرة أمنياَ وبيئياَ لكل المناطق المحيطة، وكذلك هناك تعاون خاص فى عملية حصر ونقل وتسكين الأسر المستحقة فقط فى عمارات القطامية التى سيتم إزالتها فور إتمام عملية النقل والتسكين لما تشكله من خطورة على الأرواح والممتلكات طبقاَ للتقارير الهندسية، ولن تمنح الوحدات الجديدة إلا لمستحقيها فقط بعد توافر الشروط وعدم الحصول على وحدات أخرى من المحافظة أو وزارة الإسكان حفاظاَ على المال العام وعدم إهداره.