التصريح بدفن جثة رجل أعمال قتله مجهولون فى القليوبية

التصريح بدفن جثة رجل أعمال قتله مجهولون فى القليوبية المجنى عليه

القليوبية_نيفين طه

صرحت نيابة مركز بنها برئاسة المستشار أحمد رجب بدفن جثة " إكرامى عبد الظاهر " 40 عاما، والذى لقى مصرعه على يد مجهولين فتحوا عليه النار فى وضح النهار بمنطقة كفر الجزار ببنها.

وطلبت النيابة من الإدارة العامه لمرور القليوبية الاستعلام عن السيارة الفيرنا التى كان يستقلها الجناة اثناء الحادث وفق رواية الشهود ، كما طلبت النيابة تحريات المباحث حول الواقعه وسرعة ضبط واحضار الجناة.

فيما قامت الأجهزة الأمنيه بفحص عدد من الكاميرات فى الشارع وخاصة أن المنطقه التى وقع فيها الحادث قريبه من بنزيمة كفر الجزار وبها مبانى حيوية توجد عليها كاميرات ومن المرجح سقوط الجناة فى أقرب وقت بعد تفريغ هذه الكاميرات، كما قام فريق البحث بفحص علاقات المجنى عليه وخلافاته وسؤال الجيران واهليته  بقرية بطا وتتبع خط سير الجناه وقت ارتكاب الواقعة.

وذكر عدد من اقارب المجنى عليه أن الفقيد كان يقيم فى أمريكا منذ عشرين عاما ويحمل الجنسيه الامريكيه وأنه قادم من هناك منذ ثلاثة أشهر فقط ولديه ولدين وبنت وأكبرهم فى مرحلة الحضانة، ويقيم فى بطا ببنها، وأن علاقاته بجميع أهل قريته بطا طيبة ولا توجد خلافاته بينه وبين أحد واستنكر الأهالى ارتكاب مثل هذه الجريمة فى وضح النهار فى شارع رئيسى بمنطقة كفر الجزار لا تخلو منه السيارات والمواطينن علاوة على الزحام فى هذه المنطقه وتعجبوا من طريقة هروبهم بهذه السرعة

وفى السياق ذاته، كشف تقرير الطب الشرعى المبدئى لفحص الجثة أن مرتكب الواقعه أطلق على الفقيد 6 رصاصات اثنان فى بطنه واثنان فى رقبته، وواحده فى أسفل البطن والاخيرة فى فخذه الايمن سقط بعدها مباشرة مفارقا الحياه.

وتلقى المقدم محمد سعيد رئيس مباحث مركز بنها ، بلاغا من الاهالى بوجود إطلاق نار فى منطقة كفر الجزار ببنها ووجود متوفى تم إخطار اللواء محمد توفيق الحمزاوى مدير الأمن، فانتقل العميد حسام الحسينى رئيس مباحث المديرية، وتبين وجود جثة لشخص يدعى إكرامى عبد الظاهر 40 سنه من قرية بطا مركز بنها ، وانه كان يعمل فى امريكا منذ 20 عاما وقادم منذ  3 اشهر ، وتوصلت التحريات إلى أنه أثناء قيام المجنى عليه بالسير بسيارته فى منطقة كفر الجزار توقف أمام أحد الكافيهات لركن السيارة وأثناء ذلك توقفت امامه سيارة ملاكى " فيرنا " يستقلها 3 اشخاص ونزل منها احدهم وفتح النار عليه من طبنجه على المجنى عليه وفروا بالسيارة هاربين.