رئيس «الناشرين المصريين»: معرض الخرطوم منع كتبا لا تلائم ثقافته

رئيس «الناشرين المصريين»: معرض الخرطوم منع كتبا لا تلائم ثقافته

قال رئيس اتحاد الناشرين المصريين، عادل المصري، إن الكتب التي منعت بمعرض الخرطوم للكتاب، مثل «سقوط الإمام» للدكتورة نوال السعداوى، و«ساقطات من بنات أبليس»، للكاتب السوداني جعفر همد، و«القرآن فى مصر» لكاتب محمد الباز، «رفضت لأسباب تتعلق بالثقافة والعادات والتقاليد والمعتقدات السودانية»، بحسب المسؤوليين هناك.

وأضاف «المصري»، لـ«الشروق»، أن كتاب الدكتورة نوال السعدوي، يتضمن ألفاظ خارجة، قائلا: «نحن في صعيد مصر نمنع بناتنا من قرأتها، فما بالنا بالسودان»، لافتًا إلى أن الكتب المذكورة لم تصادر بالشكل المعروف، بل منعت من البيع هناك فقط، وستعود مع دور النشر في نهاية المعرض.

وأكد أن كل بلاد العالم العربي لديها أجهزة رقابية تختلف في مسمايتها ودرجتها ولكنها موجودة، مثل جهاز الرقابة في مصر على المطبوعات، التابع لوزارة الإعلام، المنوط به مراجعة الكتب القادمة إلينا، وكذلك السعودية، لابد من الحصول على «الفسح»، كما أن الإمارات تطلب تصريح تداول، وبموجبه يسمح ببيع الكتب أو رفضها، مشيرا إلى أن السودان لا تطلب تصاريح، ولكنها تفرض بشكل رقابي على الكتب المعروضة بالمعرض، ويتم هناك منع الكتب وفق طريقتين، أما من خلال شكوى من أحد المراقبين أو تقديم شكوى من القراء ورواد المعرض أنفسهم، ورجح أن هذا ما حدث مع الكتب التي منعت من العرض هناك.

يشارك في معرض الخرطوم للكتاب في دورته هذا العام، 120 دور نشر مصرية، ما يمثل نسبة 80% من حجم المشاركة في المعرض، حسب تصريحات رئيس اتحاد الناشرين المصريين.