الأزهر ينعى شهداء الشرطة بالواحات: يجب التصدى بحسم لـ"الفئة المارقة"

الأزهر ينعى شهداء الشرطة بالواحات: يجب التصدى بحسم لـ"الفئة المارقة" د. أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف

كتب - لؤى على - أيمن رمضان

نعى الأزهر الشريف وإمامه الأكبر، أبناءه من ضباط وجنود الشرطة البواسل، الذين استشهدوا خلال مواجهات مع عدد من العناصر الإرهابية في صحراء الواحات بالجيزة.

وجدد الأزهر الشريف تضامنه مع رجال الجيش والشرطة البواسل وكل مؤسسات الدولة في جهودها من أجل القضاء على هذا الإرهاب الغاشم، مؤكدا ضرورة ملاحقة العناصر الإرهابية والتصدى بقوة وحسم لهذه الفئة المارقة التى لا تريد الخير للبلاد والعباد.

وتقدم الأزهر بخالص العزاء لرجال الشرطة الأبطال ولأسر الشهداء، سائلًا الله -عز وجل- أن يتغمدهم بواسع برحمته، وأن يلهم أهلهم وذويهم الصبر والسلوان، وأن يمن على المصابين بالشفاء العاجل، وأن يحفظ مصر وشعبها وجنودها الأبطال من كل مكروه وسوء.