السيسى: البحرية المصرية ثانى أكبر مستخدم للقطع العسكرية لشركة "نافال"

السيسى: البحرية المصرية ثانى أكبر مستخدم للقطع العسكرية لشركة "نافال" الرئيس عبد الفتاح السيسى ورئيس شركة رافال

باريس - محمد الجالى

استهل الرئيس عبد الفتاح السيسى نشاطه فى اليوم الثاني لزيارته  لباريس باستقبال هيرفي جيلو الرئيس التنفيذي لشركة "نافال" للصناعات العسكرية البحرية.

وقال السفير علاء يوسف المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، إن الرئيس أعرب خلال اللقاء عن اعتزاز مصر بالتعاون القائم مع الشركة الفرنسية، مشيراً إلى أن البحرية المصرية باتت ثانى أكبر مستخدم للقطع العسكرية التى تنتجها شركة "نافال" بعد البحرية الفرنسية، وذلك عقب التعاقد على عدد من القطع البحرية من إنتاج الشركة، وأن هذه الوحدات المتميزة تمثل إضافة محورية لمسيرة تطوير وتحديث أسطول القوات البحرية المصرية.

وأضاف المتحدث الرسمى، أن الرئيس التنفيذي لشركة "نافال" الفرنسية أعرب عن سعادته بالالتقاء بالرئيس، مؤكداً حرص الشركة على تطوير تعاونها مع مصر، باعتبارها أحد أهم شركائها على مستوي العالم.

كما أشاد الرئيس التنفيذى لشركة "نافال" بالأداء رفيع المستوى لرجال القوات البحرية المصرية، والذى مكنهم من التدرب على تشغيل والتحكم في الوحدات البحرية التي تنتجها الشركة في وقت قياسي وبكفاءة عالية.

وأكد المسئول الفرنسي حرص شركته على الاستمرار في التباحث مع الجانب المصري حول آفاق التعاون المستقبلي.

وأوضح السفير علاء يوسف أن الرئيس عبد الفتاح السيسي استقبل صباح اليوم أيضا جييوم بيبى رئيس مجلس إدارة الشركة الوطنية للسكك الحديدية الفرنسية، حيث تم  استعراض الجهود التى تبذلها مصر من أجل تطوير منظومة السكك الحديدية، والخطط التى وضعتها وزارة النقل من أجل الارتقاء بنظم الإشارات والتشغيل، وتحسين القدرات البشرية والالكترونية للهيئة القومية للسكك الحديدية،

وأعرب الرئيس عن التطلع للاستفادة من خبرات الشركة، لاسيما في مجال التدريب وتقييم المخاطر، وتحديث شبكات ومنظومة السكك الحديدية، وبصفة خاصة في مجال ربط المشروعات التنموية الكبرى بالمدن المصرية والموانئ الرئيسية بما يمكن من الإسهام في تطويرها اقتصادياً وتنميتها بشريا، ورحب بالتوقيع خلال الزيارة على إعلان النوايا بين الشركة والهيئة القومية للسكك الحديدية بما يساعد فى تطوير التعاون بين الطرفين.

من جانبه، أعرب رئيس مجلس إدارة الشركة الوطنية الفرنسية عن ترحيبه بلقاء الرئيس، مشيراً إلى تطلع الشركة إلى تكثيف التعاون مع مصر خلال المرحلة المقبلة، سواء فيما يتعلق بالتدريب والدعم الفنى، وخاصة فى مجال أمن وسلامة السكك الحديدية، أو تحديث وصيانة الخطوط القائمة وإنشاء خطوط جديدة فى ضوء المشروعات التنموية المختلفة الجارى تنفيذها فى كافة أنحاء مصر.