كشف غموض العثور على جثة طفل داخل كيس بلاستيك بمستشفى بباب الشعرية

كشف غموض العثور على جثة طفل داخل كيس بلاستيك بمستشفى بباب الشعرية

كشفت مباحث القاهرة غموض واقعة العثور على جثة طفل حديث الولادة داخل كيس بلاستيك بمستشفى سيد جلال بباب الشعرية، وتبين أن عاملة بمصنع أدوية حملت فيه عقب علاقة غير مشروعة، فتخلصت منه بإلقائه داخل المستشفى بمساعدة جدتها وألقى القبض عليهم وأمر مدير أمن القاهرة اللواء خالد عبدالعال بإحالتهم إلى النيابة للتحقيق.

تلقى قسم شرطة باب الشعرية بلاًغا من «و.م» 59 عاما، عاملة نظافة بمستشفى سيد جلال بأنها حال قيامها بأعمال النظافة بطرقة الاستقبال بقسم النساء والتوليد بالمستشفى، عثرت على كيس بلاستيك أسود اللون بصندوق القمامة وبداخله جثة طفل حديث الولادة به الحبل السري ونفت علمها بالطفل أو ملابسات وفاته.

وتبين من خلال تفريغ كاميرات المراقبة بمكان الواقعة ومداخل ومخارج المستشفى أن وراء ارتكاب الواقعة سيدتان وبصحبتهما شخص قائد سيارة ميكروباص بدون لوحات وتبين من تحريات المباحث أنهما «ن.م» 23 عاما، عاملة بمصنع للأدوية - والدة الطفل – و«ف.م» 64 عاما، ربة منزل -جدة الأولى- و«إيهاب.م» 26 عاما سائق -زوج الأولى-.

وبتقنين الإجراءات تمكنت قوة أمنية من ضبطهم وبمواجهتهم أمام مدير الإدارة العامة لمباحث القاهرة اللواء محمد منصور، اعترفوا بارتكاب الواقعة وقررت الأولى بأنها حملت سِفاحًا من المتهم الثالث منذ حوالي 7 أشهر، وبتاريخ 25 يوليو الماضي عقد قرانهما، وعقب ظهور علامات الحمل عليها وخشية افتضاح أمرهما قامت بإجهاض نفسها داخل شقة المتهمة الثانية وتوجهوا للمستشفى محل الواقعة بسيارة ميكروباص قيادة الثالث لتوقيع الكشف الطبي عليها، وأثناء ذلك قامت الثانية بالتخلص من جثة الطفل بمكان العثور عليه.