الرقابة الإدارية بالسويس تستكشف أوضاع أهالي القرى الأكثر فقرا

الرقابة الإدارية بالسويس تستكشف أوضاع أهالي القرى الأكثر فقرا

شنت الرقابة الإدارية بالسويس حملة مكبرة علي القري الأكثر فقرا واحتياجا البعيدة عن المناطق العمرانية بمحافظة السويس، لمعرفة مدى تقديم الخدمات والمرافق لأهالي تلك القرى، للعمل على تحسين الأداء ورفع كفاءة الخدمة لتقديم خدمات متميزة للمواطنين في مجالات التعليم ومياه الشرب والصرف الصحي والوحدات الصحية.

قاد الحملة المقدم كريم الشريف عضو الرقابة الإدارية بالسويس تحت إشراف اللواء مهند حسين مدير الرقابة الإدارية بالسويس بمشاركة لجنة الصحه والتعليم والمياه والصرف الصحي والزراعة .

وكشفت الحملة عن عدم وجود طبيبات سيدات للكشف علي نساء القرية المترددين علي الوحدة الصحية بقرية جنيفه بالقطاع الريفي خاصة تخصص النساء والتوليد مما يدفعهم لعدم تنظيم الاسرة .

كما كشفت الحملة عن عدم انتظام الاطباء عموما رغم تنبيهات الصحة عليهم بضرورة تواجدهم بالوحده 24 ساعة وعدم صيانة الاجهزة الطبية ونقص الأدوية .

وفي مدرسة الخواطرة الفصل الواحد الخاصة بالمتسربين من التعليم كشفت الحملة عن عدم انتظام الطلاب وتهالك الاجهزة الكهربائية لتعطل الثلاجة الوحيدة وتلف الحاسب الالي الخاص بالتلاميذ.

وطالب الاهالي برفع كفاءة الطرق غير الممهدة لمرور السيارات بجانب وجود طريق فردي واحد ضيق علي جانب القرية يعمل اتجاهين مما قد يؤدي الي وقوع الحوادث، وتم مفاجئة أحد مواقع العمل على أحد فروع ترعة السويس لاتخاذ الاجراءات للحفاظ علي مياه ترعة السويس من التلوث.

وقامت الرقابة الادارية بالاستعانة بمتخصصين من مياه الشرب والصرف الصحي والطب الوقائي بمديرية الصحه للتفتيش علي محطة مياه جنيفة ورصدت الحملة عدم تحديد تاريخ الصلاحية علي شكاير الشابة وزجاجة كاشف الكلور فضلا عن مجهولية مصدر المواد المستخدمة في تنقية المياه.

وتفقدت الحملة بعض المنازل بمنطقة العشاشية بقرية جنيفة بحي الجناين وكشفت عن عدم وجود صرف صحي واعتمادهم علي الصرف المباشر في الأرض المجاورة لمنزلهم كما تبين انهم تحت خط الفقر .

وقالت مريم حسين ربة منزل ان لديها خمسة اولاد بينهم فتاة تقوم بتجهيزها وانها تتقاضي معاش تضامن اجتماعي 250 جنيها فقط في حين ان زوجها متوفي وليس لها مصدر رزق آخر.