"عين شمس": معرض "صنع في مصر" يشجع على شراء المنتجات الوطنية

"عين شمس": معرض "صنع في مصر" يشجع على شراء المنتجات الوطنية افتتاح معرض "صنع بفخر فى مصر" بجامعة عين شمس

قال الدكتور عبدالوهاب عزت رئيس جامعة عين شمس، إن الجامعة تهدف من خلال معرض "صنع بفخر في مصر"، إلى تشجيع الصناعة الوطنية وإعادة المستهلك لشراء المنتجات المصرية، خاصةً وأنها تتمتاز بجودة عالية، وتنافس مثيلاتها في السوق المصري، ولكن المستهلك يجد صعوبة أحيانًا في الحصول عليها.

جاء ذلك خلال افتتاح جامعة عين شمس، اليوم، معرض "صنع بفخر في مصر"، بمشاركة أكثر من 33 شركة مصرية وطنية.

وقال الدكتور نظمي عبدالحميد نائب رئيس الجامعة لشؤون قطاع خدمة المجتمع وتنمية البيئة، إن الجامعة تحرص على التفاعل مع قضايا المجتمع بشكل عملي، فالمرحلة الحالية تتطلب النهوض بالاقتصاد المصري من خلال دعم الصناعة الوطنية، وهو ما يهدف إليه المعرض الذي يضم 33 شركة مصرية عاملة في العديد من المجالات منها "الصناعات الغذائية، صناعة الغزل والنسيج، والمنتجات الكيميائية وغيره".

من جانبه، أكد الدكتور فتحي الشرقاوي نائب رئيس الجامعة لشؤون التعليم والطلاب، إن المعرض يُعرف الطلاب والشباب الجامعي بوجه خاص بالكثير من المنتجات المصرية، بما يشجعه على محاولة شراءها والتعامل معها بدلاً من انسياقه نحو الأسماء التجارية الرنانة، والتي تبيع الوهم أحيانًا ويشتريها المستهلك اعتمادًا على الاسم التجاري والذي قد يأتي أحيانًا على حساب جودة المنتج.

ولفت إلى أن الجامعة حرصت هذا العام على إشراك الطلاب في كافة فاعلياتها؛ حيث يشارك في تنظيم المعرض هذا العام طلاب الأسرتين المركزيتين "من أجل مصر" و"بينا".

ومن جهته أشاد سمير عبدالناصر سنجاب، أمين عام الجامعة والمشرف العام على المعرض، بجودة المنتجات المصرية وقدرتها على منافسة نظيرتها العالمية، مؤكدًا أن انتعاش الحياة الاقتصادية داخل أي مجتمع يؤثر إيجابًا على كافة نواحي الحياة، ومن بينها جودة العملية التعليمية والبحثية نظرًا لتوفر الدعم المادي اللازم لنجاحها.

وأضاف أن المعرض يستمر لمدة عشرة أيام حتى التاسع من نوفمبر المقبل لتلبية احتياجات الجمهور الداخلي للجامعة، خاصةً وأن الإقبال الكبير الذي شهده المعرض في المرتين السابقتين شجع الكثير من العارضين على المشاركة هذا العام، حيث زاد عدد الشركات عن العام الماضي بواقع 13 شركة جديدة تقدم منتجاتها للجمهور بأسعار تنافسية تتماشى مع الأوضاع الاقتصادية الراهنة التي يمر بها المجتمع المصري.