هيئة الاستعلامات: رويترز وBBC تعتمدان الأرقام الرسمية لشهداء حادث الواحات

هيئة الاستعلامات: رويترز وBBC تعتمدان الأرقام الرسمية لشهداء حادث الواحات ضياء رشوان

كتب محمد السيد

بعد أن أصدرت الهيئة العامة للاستعلامات يوم السبت 21 أكتوبر بيانا حمل احتجاجاً شديد اللهجة على تغطية كل من وكالة رويترز وشبكة BBC لجريمة الواحات البحرية الإرهابية، التى وقعت مساء الجمعة 20 أكتوبر، وجه رئيس الهيئة، ضياء رشوان، بتوجيه خطابين للمؤسستين تم تسليمهما لمديرى مكتبيهما بالقاهرة يوم 24 أكتوبر، طالبهما فيه بتصحيح أعداد شهداء تلك الجريمة الإرهابية غير الدقيقة والمبالغ فيها، التى وردت فى تغطيتهما لها وأخبارهما العاجلة عنها، وفقاً لما ورد فى البيان الرسمى لوزارة الداخلية المصرية والذى حددهم بستة عشر شهيداً أورد أسمائهم جميعاً، بالإضافة لضابط مفقود واحد.

وظلت الهيئة فى تواصل مستمر ومباشر مع مسئولى كل من وكالة رويترز وشبكة BBC، حرصاً منها على تحرى الدقة وتطبيق القواعد المهنية المتعارف عليها دولياً، ضمن دورها فى تسهيل عمل كافة المراسلين الأجانب المعتمدين فى مصر. وقد أسفر كل هذا عن قيام وكالة رويترز وشبكة BBC باعتماد عدد الشهداء المعلن رسمياً من وزارة الداخلية المصرية دون أى تقديرات أخرى فى تغطياتهما للشئون المصرية المتصلة بجريمة الواحات، بعد أن تأكدت صحته.

فنشرته شبكة BBC فى خبر لها يوم 27 أكتوبر بعنوان: "مقتل 13 مسلحا" فى اشتباكات مع قوات الأمن المصرية بطريق الواحات، بينما نشرته وكالة رويترز يوم 28 أكتوبر ضمن خبر بعنوان: (مصر تعلن عن تعديلات على المستويات الأمنية).

فى ظل هذا، استقبل رئيس الهيئة بمكتبه يوم الأحد 29 أكتوبر كل من باتريك ماركى مدير مكتب وكالة رويترز بمصر أكرم شعبان مدير مكتب شبكة BBC بمصر، حيث جرى حوار صريح وبناء مع كل منهما. وقد تم التأكيد فى اللقاءين على حرص الهيئة والمؤسستين الإعلاميتين العالميتين على الالتزام بالاعتبارات والقواعد المهنية المستقرة دولياً فى العمل الصحفى والإعلامى. وأكد رئيس الهيئة فى اللقاءين على الحرص المستمر على إتاحة أوسع مساحة من الحرية وتوفير المعلومات فى وقتها المناسب لكافة الصحف ووسائل الإعلام المصرية والأجنبية فى مصر لتمكينها من ممارسة عملها وفق الاعتبارات والقواعد المهنية المستقرة المشار إليها. 

واعتبر رئيس الهيئة فى نهاية اللقاءين، أن اعتماد كل من وكالة رويترز وشبكة BBC للعدد المصرى الرسمى لشهداء جريمة الواحات الإرهابية فى أخبارهما اللاحقة بعد انتهاء التغطية العاجلة لها والتى تضمنت أرقاماً غير دقيقة، بمثابة تصحيح لها ورجوع منطقى إلى المصادر الرسمية المصرية بشأنها.