«الصحة»: زواج القاصرات يزيد نسب التقزم والإجهاض ووفيات الأطفال

«الصحة»: زواج القاصرات يزيد نسب التقزم والإجهاض ووفيات الأطفال

قالت الدكتورة سعاد عبد المجيد، رئيس قطاع السكان بوزارة الصحة، إن زواج القاصرات يزيد نسب «التقزم» والإجهاض ووفيات الأطفال والولادات المتعثرة ووفيات الأمهات في عمر مبكر.

وأضافت «عبد المجيد»، خلال لقائها ببرنامج «مساء دي إم سي»، المذاع عبر فضائية «دي إم سي»، مع الإعلامي أسامة كمال، مساء الأربعاء، أن نسبة التقزم أي صغر القامة زادت في الصعيد والمناطق الريفية 33%، وذلك يرجع إلى ضعف التكوين الجسماني للفتاة، التي تجبر على الزواج قبل اكتمال نموها، وهو ما يعرضها إلى أضرار صحية كبيرة هي والجنين.

وتابعت: «غالبية المتزوجات دون 18 عامًا، لم يكملن تعليمهن، ولم يكتمل نضجهن بعد، فكيف تكون أسرة، وتتحمل مسؤولية تربية أطفال، وهي ما زالت طفلة؟ البنت هي عمود الأسرة، لأنها هي التي تربي الأطفال، فلابد أن تكون ناضجة متعلمة قوية قادرة على اتخاذ قراراتها وتحمل المسؤوليات الناتجة عنها».

وأشارت إلى استهداف الوزارة منع التسرب من التعليم وخاصة للإناث وتوفير فرص عمل لهن، مناشدة وزارة الأوقاف بالمشاركة في مواجهة زواج القاصرات في إطار تجديدها الخطاب الديني.