الأمين العام لمجلس التعاون الخليجى يدين حادث التفجير الإرهابى بالبحرين

الأمين العام لمجلس التعاون الخليجى يدين حادث التفجير الإرهابى بالبحرين تفجير - أرشيفية

وكالات الأنباء

دان الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبداللطيف بن راشد الزيانى، بشدة التفجير المتعمد الذى وقع أمس قرب قرية بورى بمملكة البحرين واستهدف أنبوبا للنفط مما أدى إلى اشتعال حريق كبير، ووصفه بأنه جريمة إرهابية خطيرة تعرض المصالح العليا لمملكة البحرين للخطر، وتروع الآمنين من مواطنيها والمقيمين فيها.

وأعرب معالى الدكتور عبداللطيف الزيانى عن استنكاره الشديد لاستهداف الإرهابيين أنابيب النفط، وهو تطور خطير فى الأساليب الإجرامية التى تنتهجها التنظيمات الإرهابية التى تتلقى توجيهاتها ودعمها من إيران، مؤكدا أن مثل هذه الجرائم لن تنال من عزيمة القيادة الحكيمة فى مملكة البحرين وإصرارها على حفظ أمن البحرين واستقرارها، والقضاء على كافة التنظيمات الإرهابية لتخليص المجتمع من هذه الآفة الخطيرة.

وأشاد معالى الأمين العام بالجهود الحثيثة التى قامت بها الأجهزة المختصة بوزارة الداخلية البحرينية لمكافحة الحريق والسيطرة عليه بكفاءة عالية وزمن قياسى، وما اتخذته من إجراءات لحماية سكان المنطقة وتأمين سلامتهم والمحافظة على ممتلكاتهم ، معربا عن ثقته التامة بأن الأجهزة الأمنية فى البحرين ستكشف ملابسات هذا العمل الإرهابى الجبان والعناصر المشتبه بها والجهات التى تقف وراءه.