نيابة السويس تكشف تفاصيل اتفاق مالك مصنع مع مستخلصين للإفراج عن 82 طن أقمشة

نيابة السويس تكشف تفاصيل اتفاق مالك مصنع مع مستخلصين للإفراج عن 82 طن أقمشة اموال - ارشيفيه

السويس- سيد نون

أكدت تحقيقات النيابة العامة بالسويس، بإشراف المحامي العام لنيابات السويس، مع مالك مصنع ملابس واثنين من المستخلصين بميناء العين السخنة المتهمين بالإفراج الجمركي عن 82 طن أقمشة ومنسوجات بقيمه 6.6 مليون جنيه، بموجب سجلات صناعية مزورة، أن المتهمين اتفقوا علي تزوير المستندات الخاصة بشحنة الملابس مقابل نسب من  القيمة المالية للشحنة.

وأكد مصدر بالنيابة العامة، إن المتهمين بالقضية هم، " أحمد. ح . م " مالك مصنع ملابس و " شريف . ف " الشهير بـ ميزو مستخلص جمركي و " محمد . ع . م " مستخلص جمركي بميناء العين السخنة، والمتهمين الثلاثة كما ثبت في التحقيقات تم ضبطهم في وقت واحد بعد صدور قرار من النيابة العامة بالسويس بضبطهم وإحضارهم.

وقام مكتب الرقابة الإدارية بالسويس بتسليم النيابة العامة التحريات المبدئية الخاصة بقيام المتهمين الثلاثة بتزوير مستندات أدعوا من خلالها وجود مصنع للملابس علي غير الحقيقة، وتم استخدام هذه المستندات في الحصول على الافراج الجمركي لخروج 82 طن أقمشة ومنسوجات بقيمه 6.6 مليون جنيه من ميناء العين السخنة.

وقامت قوات الأمن بالسويس بعد تحرير المحاضر الرسمية بنقل المتهمين الثلاثة إلي النيابة العامة بالسويس للتحقيق معهم ومواجهتهم بالاتهامات الموجة لهم.

وأكد مصدر بالنيابة، إن ضباط هيئة الرقابة الإدارية قاموا بفحص جميع المستندات الخاصة بالأفراج الجمركي، وبعد الفحص اكتشفوا عمليات التزوير الواسعة التي قام بها مالك المصنع بالاتفاق مع المستخلصين بميناء العين السخنة، وبالرغم من دقة عمليات التزوير التي قام بها المتهمين في المستندات، لكن نجح ضباط الرقابة الإدارية فى النهاية من ضبط وقائع التزوير، وكيف تم التزوير والتوقيتات الخاصة بتقديم المستندات بالميناء، للحصول على الإفراج الجمركي.

وكشفت التحقيقات، إن المستخلصين بالجمارك الذين تم ضبطهم أكدوا من خلال أقوالهم أنهم ليسوا من قاموا بالتزوير، وأن  المستندات المزورة استخدمت للحصول علي الافراج الجمركى، وأنهم تسلموا منه المستندات على إنها سليمة تماما، وأنه يوجد مصنع تم استيراد المنسوجات للاستخدام بداخله فى التصنيع.

وأكد مصدر بالنيابة العامة، إن التحريات الرقابية أكدت عدم صحة أقوال مستخلصي الجمارك، وانهم مشتركين مع مالك المصنع في تزوير المستندات للحصول علي الإفراج الجمركى للمنسوجات من داخل ميناء العين السخنة، كما قدمت الرقابة تحريات كاملة عن توقيتات الاتفاق بين المستخلصين ومالك المصنع.

وكشفت التحقيقات بقضية ضبط مالك المصنع والمستخلصين بالجمارك، إن المتهمين المستخلصين بالجمارك يعملون منذ عدة أعوام بميناء العين السخنة، وقاموا بإنشاء مكتب للاستخلاص الجمركي منذ عدة أعوام، وأنه ليست المرة الأولى أن يحدث تعامل خاص بالتخليص الجمركي بين مالك المصنع المتهم بالقضية والمستخلصين بالجمارك المتهمين بالقضية.