سعد الحريري: استقالتي لصالح لبنان ولشعبه

سعد الحريري: استقالتي لصالح لبنان ولشعبه

قال رئيس الوزراء اللبناني المستقيل سعد الحريري “قدمت استقالتي لصالح لبنان ولشعبه، أنا واجبي أن أقول الحقيقة وأريد للتسوية أن تنجح في إطار مصلحة لبنان”، مضيفا “كنت حريصا جدا على مصلحة اللبنانيين وما فعلته كان على حساب مصلحتي الشخصية”.

وأضاف الحريري- في مقابلة متلفزة مع قناة (المستقبل) اللبنانية من الرياض اليوم /الأحد/- أن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز يعتبرني كابنه، وولي العهد يكن لي كل الاحترام، مشيرا إلى أنه اكتشف معطيات جعلته يتخذ قرار الاستقالة لإنقاذ البلاد.

وأشار إلى أن ما يجري إقليميا خطر على لبنان، قائلا “أنا مع التسوية ولست متوجها ضد أي فريق لا سيما حزب الله ولكن لا يحق له أن يعمل على خراب البلد ولكن هل من المنطق أن نتحمل كلبنانيين ممارسات حزب الله في المنطقة”.

وقال رئيس الوزراء اللبناني المستقيل سعد الحريري، إنه خلال المرحلة السابقة تحدث كثيرا مع الجميع عن أن ما يسير إقليميا يعد خطرا على لبنان وخاصة المواقف التي تعرضت بيروت فيها لعقوبات اقتصادية وعربية، فلا حاجة لنا كلبنانيين إضافة عقوبات علينا، مشيرا إلى أن السبب في ذلك تدخلات إيران وحزب الله في البحرين واليمن.

الحريري: على حزب الله ألا يتدخل في شئون غيره

وتابع الحريري “أنه ليس ضد حزب الله كحزب سياسي، لكن عليه ألا يتسبب في خراب لبنان، وألا يتدخل في شئون غيره بالخارج، مشيرا إلى أنه قرر التحدث بسبب اللغط الذي حصل في البلاد”.

وأوضح أن المطلوب من لبنان النأي بالنفس والحياد عما يجري في المنطقة، قائلا “إنه على حزب الله أن يدرك أن مصلحة لبنان العليا هي في المحافظة على علاقاتنا بجميع الدول”.

الحريري: أضحي بحياتي من أجل البلد

وأردف “اكتشفت معطيات جعلتني أتخذ قرار الاستقالة لإنقذ البلد، مضيفا أن هناك تهديدا أمنيا عليه شخصيا، قائلا “أنا أضحي بحياتي من أجل البلد ولا يهمني إذا توفيت ولكن ما يهمني هو البلد والحفاظ عليها من كافة العقوبات”، مشيرا إلى أن والده رفيق الحريري مات وكان هدفه مصلح البلاد أيضا.

وأضاف الحريري، أن السعودية تحب بيروت لكنها لن تحبها أكثر من الرياض، مشيرا إلى أن هناك فريقا في لبنان يحاول أن يضرب الاستقرار الخليجي، منوها بأنه سيرجع إلى لبنان في القريب العاجل.

الحريري: سأعود للبلاد لتقديم استقالتي وفقا للدستور

وأوضح رئيس الوزراء اللبناني المستقيل سعد الحريري – في حواره مع قناة (المستقبل) اللبنانية – أنه سيعود إلى بلاده لتقديم استقالته وفقا للأصول الدستورية، وبعد الانتخابات النيابية التي ستتم في شهر مايو المقبل سأقرر أن كنت سأترشح إلى رئاسة الحكومة أم لا.

وقال الحريري إن “الرئيس اللبناني العماد ميشال عون يتمسك بالدستور وعلينا جميعا احترام هذا الأمر ومن حقه أن يقبل أو يرفض الاستقالة… وعلاقتي ممتازة بالرئيس عون وسيجمعني حوارا طويلا معه عند عودتي إلى بيروت لننظر كيف سنستكمل الأمر”.

الحريري: لم أتلق تهديدات من ايران

وأضاف “لم أتلق أي تهديد من قبل مستشار المرشد الإيراني للشئون الخارجية (علي أكبر ولايتي)، أثناء مقابلته لي في بيروت لكن وجهت له كلاما واضحا له بعدم قبولنا بتدخل إيران بالدول العربية”.

وأشار إلى أن السعودية تسهم في اقتصاد لبنان أما إيران فما دورها، قائلا “إن هناك نحو 400 ألف لبناني في دول الخليج وأنا مسؤول عن كل اللبنانيين الذين سيتضررون في الخارج إذا اتبع لبنان محورا معينا”.

وأكد الحريرى أن هدف استقالته هو الدفاع عن اللبنانيين في الخليج وأوروبا.