وفد البنك الأوربي يتفقد مشروع الطاقة الشمسية بأسوان

وفد البنك الأوربي يتفقد مشروع الطاقة الشمسية بأسوان

تفقد وفد من البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية برئاسة سوما تشاكاراباتي اليوم الاثنين أكبر مشروع للطاقة الشمسية بقرية “بنبان” التابعة لمركز دراو ، للوقوف على نسب ومعدلات تنفيذ هذا المشروع العملاق ، رافقهم محافظ أسوان اللواء مجدى حجازي واللواء أحمد رزق مستشار وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي.

وأكد المحافظ – خلال الجولة – أن زيارة وفد البنك الأوروبي ووزارة الاستثمار لهذا المشروع القومي جاء للاطمئنان على معدلات التنفيذ ومدى مطابقتها للبرنامج الزمني، بجانب التواصل مع المجتمع المدني المحيط بالمشروع، مشيرا إلى أن هذا المشروع يعتبر خير دليل على اهتمام الدولة بتنمية الصعيد وضخ المزيد من الاستثمارات الكبرى لتنفيذ مشروعات تنموية وخدمية على أرض المحافظة .

وأوضح اللواء مجدي حجازي ، أن المشروع مخطط بدء تشغيله الفعلي في أكتوبر 2018، حيث من المتوقع أن ينتج بعد اكتمال التشغيل ما يقرب من 2000 ميجاوات بما يعادل 90 % للطاقة المنتجة من السد العالي وذلك لتدعيم الشبكة القومية الموحدة للكهرباء، لافتا إلى أن مشروع الطاقة الشمسية سيحقق عوائد خير عديدة سواء للشركات الاستثمارية المشاركة في المشروع وأيضا للشباب الذي يتم إعطاء الأولوية له في التشغيل بمثل هذه المشروعات بالاتفاق مع المنفذين لها إلا في التخصصات النادرة فقط، بالإضافة إلى خلق مجتمع عمرانى جديد غرب النيل ، وذلك ضمن التصور العام الذي تم وضعه للمخطط الاستراتيجي “أسوان 2052”.

من جانبه، قال وكيل أول الوزارة بالشركة المصرية لنقل الكهرباء المهندس سامى عبده، إن هذا المشروع العملاق تشارك فيه 39 شركة مصرية وعربية ودولية باستثمارات تصل ل` 3.4 مليار دولار ، ليكون من أكبر المشروعات الاستثمارية الجارية داخل مصر لإنتاج الطاقة النظيفة وتدعيم الشبكة الكهربائية الموحدة بقدرات فائقة تساهم في إنماء وتنمية المشروعات الجارية في مختلف القطاعات التنموية ، حيث يجري إنشاء 40 محطة شمسية ، طاقة كل منها 50 ميجاوات ، ستنقل على 4 محطات تم إنشاؤها من شركة نقل الكهرباء بتكلفة 800 مليون جنيه .

وعقب الجولة، قام وفد البنك الأوروبي بتفقد إحدى المشروعات التي يمولها البنك والتابعة للقطاع الخاص بمدينة “دراو” والمتخصص في صناعة المكيفات الصحراوية باستثمارات تصل إلى 25 مليون جنيه، ويوفر 100 فرصة عمل ، ويقام المصنع على مساحة 10 آلاف متر مربع، وبدأ إنتاجه في عام 2009، وتصل الطاقة الإنتاجية القصوى المستهدفة له إلى 10 آلاف وحدة.