"المصيلحي": العام المقبل سيشهد استقرارا في سعر السكر

"المصيلحي": العام المقبل سيشهد استقرارا في سعر السكر علي المصليحي

قال الدكتور علي المصيلحي وزير التموين والتجارة الداخلية، إن أزمة السكر كانت أزمة إدارية وسببها القرارات غير الموفقة، لافتا إلى أن الاستهلاك المحلي من السكر يبلغ نحو 3.3 مليون طن سنويا، في حين أن الإنتاج المحلى يبلغ 2.3 مليون طن، منهم 1.1 مليون طن من القصب والباقي من البنجر، مع وجود فجوة مليون طن.

جاء ذلك خلال اجتماع لجنة الشئون الاقتصادية بمجلس النواب برئاسة النائب عمرو غلاب، اليوم، لمناقشة 7 طلبات إحاطة مُقدمة من النواب بشأن المشكلات التي تواجهها منظومة البطاقات التموينية ومنظومة الدعم وتوفير السلع.

وتابع وزير التموين، "يوجد 890 ألف طن سكر مخزون، وسيشهد العام المقبل استقرارا في سعر السكر"، لافتا إلى أن هناك دراسة يتم إعدادها بوزارة الزراعة لإنصاف المزارع دون الإضرار بالمستهلك.

وأضاف "المصيلحي"، أن الوزارة حددت سعر 10.5 جنيه لكيلو السكر للمستهلك، موضحا أن السوق شهد استقرارا خصوصا أنه تم تدشين صندوق توازن الأسعار، لافتا إلى أنه كانت هناك توقعات برفع الأسعار عالميا، حيث تمكنت الوزارة من ضبط أسعار السكر، مبينا "عندما انخفضت الأسعار العالمية انخفض سعره إلى 9.5 جنيه للكيلو حتى لا يكون هناك فارق بين المحلي والمستورد ويحدث إغراق للسوق المحلي".

وطالب "المصيلحي"، مجلس النواب بعدم المبالغة في زيادة أسعار قصب السكر، مؤكدا أهمية إحداث التوازن مع الشركات المنتجة وألا يكون اتجاه للسوق للشركات أو المزارع، قائلا: "لابد من إحداث التوازن بين الشركة والمزارع والمستهلك، وألا يكون هنا تحيز لجهة ضد أخرى".