"القصبي": "الصحة" انتهت من قانون المأذونيين للتصدي لزواج القاصرات

"القصبي": "الصحة" انتهت من قانون المأذونيين للتصدي لزواج القاصرات د.عبدالهادي القصبي

أكد الدكتور عبدالهادي القصبي، رئيس لجنة التضامن الاجتماعي بمجلس النواب، أن وزارة الصحة انتهت من إعداد قانون المأذونين وتنظيم عمل المأذونين للحد من ظاهرة زواج القاصرات.

وأوضح "القصبي"، أنه سيتم فرض عقوبة على زواج القاصرات في المساجد، وفرض عقوبة على الإمام، مشيرا إلى أن البرلمان ينطر للتشريعات السابقة خلال إصدار تشريعات جديدة، موضحا أن الأمر لا ينحصر في إصدار القوانين بل في تفعيلها لتكون رادعة في توقيع العقوبة.

وقال "القصبي"، إن زواج القاصرات يمثل تهديدا للمجتمع، مطالبا بالتصدي لهذه الظاهرة التي تفشت في مصر على نطاق واسع مؤخرا لغياب الوعي، والفهم الخاطئ لبعض الأحاديث والمفاهيم الدينية.

ودعا "القصبي" وزارة التعليم بتضمين المناهج التعليمية معلومات حول خطورة زواج القاصرات، مطالبا وزارة الشباب بوضع خطة تعتمد على الحوار والتثقيف والوعي.

واستكمل "القصبي": "على وسائل الإعلام إكمال هذا الدور والاضطلاع بتوعية المواطنين، وعلى الصحة تولي التوعية الصحية وتوعية الأسرة بالمخاطر التي قد تلحق بالفتاة نتيجة الزواج المبكر، خاصة أن هناك دور كبير يرتبط بالخطاب الديني، إذ لا بد من شرح النصوص الدينية بشكل عاقل لتصحيح بعض المفاهيم المغلوطة".

جاء ذلك خلال اجتماع لجنة التضامن الاجتماعي والأسرة والأشخاص ذوى الإعاقة بمجلس النواب برئاسة عبدالهادى القصبي، لمناقشة عدد من طلبات الإحاطة، بحضور هشام حلمي ممثل وزارة العدل، والدكتور احمد لطيف ممثل وزارة التضامن، والدكتور محمد درويش مستشار وزير التضامن.