السيسي يوجه نداء للمصريين بالنزول والمشاركة بكل حرية في الانتخابات

السيسي يوجه نداء للمصريين بالنزول والمشاركة بكل حرية في الانتخابات السيسي

شهد الرئيس عبد الفتاح السيسي والسيدة قرينته، اليوم، احتفالية تكريم المرأة المصرية والأم المثالية، وذلك بحضور المهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء، وفضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، وقداسة البابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، وعدد من الوزراء وكبار المسئولين، فضلاً عن أعضاء المجلس القومى للمرأة.

وصرح السفير بسام راضي المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية أن الرئيس استمع في بداية فقرات الحفل إلى فقرة فنية من أوركسترا النور والأمل، حيث حرص سيادته على توجيه تحية تقدير لعضوات الأوركسترا بعد انتهاء العرض، مؤكداً أنهن بمثابة دفعة هائلة من الرضا والبهجة والسعادة، ورسالة للجميع بأن مصر تستطيع تحقيق الإنجازات.

وألقت الدكتورة مايا مرسي رئيس المجلس القومي للمرأة كلمة وجهت خلالها الشكر للسيد الرئيس على مواقفه الداعمة للمرأة المصرية، مؤكدة أن سيدات مصر ضربن أروع الأمثلة في الوطنية، ومشيرة إلى السيدة المصرية تعد خط الدفاع الثالث وصمام أمان المجتمع بعد الجيش والشرطة.

واستعرضت رئيسة المجلس القومي للمرأة إنجازات عام المرأة المصرية وتمكينها فى مختلف المجالات من خلال التشريعات التى تدعم وتعزز دور المرأة، مؤكدة أن مصر لديها سياسة واضحة ونهج لتمكين المرأة، ومنوهة إلى أنه تم تخصيص 50 ألف وثيقة "أمان" هدية للمرأة المصرية، وأن حملة التاء المربوطة التي أطلقها المجلس حققت نجاحاً كبيراً، إذ وصلت لأكثر من 72 مليون متابع، وتحولت لأيقونة مصرية وعربية.

وعقب ذلك تم عرض فيلم تسجيلى بعنوان "التاء المربوطة سر قوتك".

وذكر السفير بسام راضي أن الدكتورة هالة السعيد وزير التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري، ألقت كلمة أكدت خلالها أن المرأة المصرية أثبتت للمجتمع وللعالم أنها الرقم الأهم في المعادلة الوطنية، وذلك بفضل تضحياتها للدفاع عن الوطن.

وأشارت إلى أن إزالة العوائق أمام عمل المرأة يرفع إنتاجية الاقتصاد إلي أكثر من 20%، وأضافت أن أحداً لا ينكر أن هناك تطور كبير شهدته خطط الإصلاح الإداري على المستوى التشريعي فيما يخص حقوق المرأة وتولي المناصب الإدارية، حيث حققت المرأة مكاسباً هائلة على كافة المستويات. وأشارت السيدة الوزيرة إلى أن ارتفاع عدد القيادات التنفيذية من المرأة إلى 3 أضعاف يعكس مدى الاهتمام بتمكين المرأة، مؤكدة أن المرأة أصبحت شريكا أساسيا في عملية التنمية.

كما أكدت السيدة وزيرة التخطيط، أن الحكومة تنظم العديد من البرامج التدريبية لزيادة انخراط المرأة في سوق العمل مشيرة إلى أنه رغم هذه النجاحات إلا أن هناك عدد من التحديات التي تعيق المرأة المصرية مثل قلة فرص العمل بمجال القطاع الخاص مما يجعل توفير فرصة بديلة للمرأة حمل كبير تتحمله ميزانية الدولة.

وأضاف المتحدث الرسمي أن الوزير غادة والي وزيرة التضامن الاجتماعي، ألقت كلمة حول جهود الوزارة وما تقوم به من إجراءات لتكفل بها رعاية وحماية المرأة المصرية، مشيرة إلى وصول الدعم النقدى ببرنامج تكافل وكرامة لأكثر من 2 مليون سيدة مصرية، وأن برامج الحماية تشمل أيضاً معاشات ضمانية لحوالى 200 ألف مطلقة وأرملة وزوجة مسجون.

وأضافت الدكتورة غادة والي، أن الدولة أتاحت 43 مليون جنيه شهرياً لحوالى 300 ألف مستفيدة وأولادها من المطلقات اللاتى امتنع أزواجهن عن أداء النفقة، كما تم إطلاق قرض "مستورة" من بنك ناصر الاجتماعي، بتمويل من صندوق تحيا مصر، لأكثر من 3 آلاف سيدة، وإقامة مشروعات إنتاج حيوانى ومشروعات زراعية ومشروعات تجارية، وتمويل لبرنامج تنمية المرأة الريفية استفادت منه حوالى 79 ألف سيدة، كما ساعدت الوزارة على تسويق منتجات السيدات فى المعارض.

وأشارت السيدة وزيرة التضامن الاجتماعى ان الوزارة أضافت هذا العام تكريماً جديداً للأمهات ذوات الإعاقة، واللاتي تحملن تربية ورعاية الأبناء بمفردهن، مشيرة إلى أن احتفاء السيد الرئيس بعيد الأم وتكريمه للسيدات رائدات، هو احتفال بقيمة البذل والعطاء، خاصة وأن الطريق أمام المرأة طويل يرتبط بالتعليم وثقافة المجتمع، ومؤكدة ما يمثله ذلك من انحياز دائم للمرأة وتكريمها، وأنه بمثابة طريق هام لتغيير ثقافة المجتمع.

وعقب ذلك تم عرض فيلم تسجيلى بعنوان "الغالية".

وأشار السفير بسام راضى إلى أن  الرئيس حرص خلال الاحتفال على تكريم عدد من الأمهات المثاليات على مستوى الجمهورية، فضلاً عن النماذج النسائية المشرفة فى شتى المجالات.

كما ألقى  الرئيس كلمة بهذ المناسبة، حرص قبلها على تأكيد أهمية هذا الاحتفال، كما حرصه على دعوة الحضور لوقوف تحية وتقديرا للسيدات المصريات، عظيمات مصر.

وأشار الرئيس إلى أنه التقى بأسر الشهداء فى الكثير من المناسبات، وأنه لم يسمع كلمة واحدة من أم أو زوجة أو أبنة شهيد تحمل أى اعتراض أو عتاب، وأنهن جميعاً وعددهن بالمئات تحملن آلامهن وأحزانهن لصالح مصر وفداء للوطن، وشدد  الرئيس على أهمية التأدب والتحضر مع السيدات لما لهن من فضل كبير على الجميع، فقد تحملن الكثير خلال فترة من عدم الاستقرار، ودفعن الكثير لصالح مصر والمصريين.

كما أشار الرئيس إلى أن وقفة المصريين خلال السنوات الماضية بجميع أطيافهم كانت بمثابة علامة جديدة فى حياته، وأنه من أجل المصريين وقلوبهم الطيبة حافظ الله على الوطن بعدما تحملوا الكثير، مشيراً إلى أن المصريين يقفون حالياً مع بلادهم مثلما يقفون بجانب أبنائهم لما فيه صالحهم.

وأكد الرئيس أن ما تم اتخاذه من إجراءات كان لا مفر منها، وأنه لا يرغب أحد فى أن يُعرض أهله للضغوط، إلا إذا كان يريد تحسين أحوالهم إلى الأفضل.

ووجه الرئيس نداءً لكل المصريين بضرورة النزول والمشاركة بكل حرية فى الانتخابات الرئاسية، وذلك لتوجيه رسالة للعالم كله بأن مصر يحكمها شعبها، القادر على تغيير واختيار من يريد.

كما حرص الرئيس خلال الكلمة على تأكيد أن ما تفعله الحكومة لصالح المرأة ليس فضلاً بل هو ما يليق بها، مشيراً إلى أن تجربة الاستعانة بالمرأة فى مختلف المهام والمناصب أثبتت نجاحاً كبيراً، وأكد الرئيس أنه رغم أن التمثيل النيابى للمرأة غير مسبوق إلا أن هناك أمل فى المزيد، ولذلك فهناك حاجة لحركة منظمة لإعداد وتجهيز أفضل الكوادر بحيث تتقدم الصفوف.

وأشار السيسي إلى أنه بالاعتماد على معايير الكفاءة والأمانة والإخلاص والشرف ستكون هناك نتائجه جيده، فالله سبحانه وتعالى يكافئ كل مجتهد، مؤكداً أنه لو كان هناك فرصة أو قدرة لدى الحكومة لمساعدة المرأة بشكل أكبر فلن تتوانى عن ذلك.

وقال الرئيس السيسي، شعب مصر العظيم.. عظيمات مصر.. رمز التضحية وأيقونة الأمل..

في بداية حديثي أتوجه إليكم جميعاً بالتحية والتقدير والاعتزاز،

إن مشاعر الفخر والاعتزار تغمرنى بفيض من السعادة وأنا أشهد فعاليات هذا اليوم العظيم، يوم المرأة المصرية، والتي وصفتها ولازلت أصفها بأنها صوت ضمير الأمة، والحارس على وجدان هذا الوطن. وينبع هذا الوصف بيقين راسخ بأن الله جل في علاه قد جسد كل المعاني الإنسانية النبيلة في شخص المرأة.

تختلط معاني التضحية والحنان والتسامح بالقوة والإصرار ونكران الذات، وتجسد المرأة المصرية صوت ضمير الوطن، فهى الأم والزوجة والأخت والأبنة، التى أفنت نفسها من أجل بقاء الأسرة والمجتمع متماسكين، أمام كل ما يعصف بها أو بالوطن من ظروف وتحديات تسعى للنيل من نسيج المجتمع وتماسكه، وهي التي تقدمت صفوف العمل الوطنى رائدة ومبادرة للحفاظ على بقاء مصر واستعادتها ممن حاولوا النيل منها، وهى التى قدمت الأبن والزوج والأب والأخ شهداء من أجل أن نبقى نحن فى أمن واستقرار، وهي التي تحملت العب الأكبر من جراء الآثار المعيشية الناجمة عن الإصلاحات الاقتصادية والقرارات المتخذة لتحقيق التنمية دون كلل أو ملل.

وقد كانت سعادتي أيضاً بالغة وأنا أتابع والمصريون معي، كيف ضربت المرأة المصرية المثل فى التضحية والإنكار والإصرار على تحقيق ذاتها وحماية أسرتها الصغيرة والكبيرة، متمثلاً فيما نشاهده سوياً من نماذج وطنية مشرفة، نعتز بها جميعاً ونقتدى بها فى كل مناحى الحياة، فقد أصبحت المرأة المصرية بحق ملهمة لهذا الوطن، وهو يتقدم بخطى ثابتة ومستقرة نحو استعادة مكانته وقيمته، وخاضت بصدق وتجرد معركتى البناء والبقاء بإخلاص وإصرار يلقيان بقيمتها ومكانتها، وأصبحت حالة وطنية تستحق التقدير والإعجاب، وهي تصنع بخيوط البساطة نسيجاً مصرياً عظيماً، وبتصميم وطني فائق الروعة.

واضاف السيسي، إن تاريخ مصر عبر العصور قد سطر بتضحيات وإصرار أمة كان قدرها مواجهة موجات متتالية من التحديات، للعبور من جسر الأمل والإصرار نحو الريادة دولياً وإقليمياً، وفى غضون ذلك كانت روح التحدى هي الغالبة على الشخصية المصرية بمكوناتها الشاملة، وقد أراد الله أن تتجلى في مصرنا العزيزة عبقرية الجغرافيا وعراقة التاريخ وصلابة الشعب، وفي وسط هذه اللوحة الرائعة تبرز المرأة المصرية بألوان براقة تزيد من بهائها وروعتها، وكانت مساهمتها فى بناء مجد أمتنا هى المساهمة الأعظم، ولست أظننى أحيد عن الحقيقة حين أؤكد بأن المرأة المصرية هي التي صنعت لهذا الوطن روعته، وزرعت في أرضه الطيبة أشجار البهجة والإنسانية، فهي الأم التي ربت وسهرت وضحت، وهي الزوجة التى تحملت وأخلصت وهي الأخت الفاضلة والأبنة التي تبتهج بها القلوب.

واشار إلى أن تتواتر علينا خلال شهر مارس من كل عام مجموعة من المناسبات المرتبطة بالمرأة في مصر والعالم، ففي الثامن منه نحتفل باليوم العالمي للمرأة، والذي يحيي ذكرى عقد أول اجتماع للاتحاد النسائى الديمقراطى العالمى، وفى السادس عشر من مارس كل عام نحتفل فى مصر بيوم المرأة المصرية، والذى يحمل لنا معه ذكرى نفتخر بها، حين سقطت الشهيدات الثائرات فى عام 1919 من أجل استقلال الوطن برصاصات غدر وخسة أثناء تظاهرهن بقيادة السيدة/ هدى شعراوي.

كما شهد نفس اليوم عام 1923 تأسيس أول اتحاد نسائي مصري، وفي ذات اليوم من عام 1956 حصلت المرأة المصرية على حقها في ممارسة العمل والمشاركة السياسية، ثم نختتم باليوم الحادى والعشرين الذي نشهد فيه لحظات الوفاء والامتنان العظيم لكل أم في عيدها، الأم التي ولدت لنا وطناً قبل أن تلد لها ابنا.

ولذلك فإن جهود الدولة المبذولة لتمكين المرأة من كامل حقوقها وتكريمها بما تستحقه من تكريم لا بد أن يليق بما قدمته وتقدمه من تضحيات.

وقد وضعت الدولة استراتيجية متكاملة لتمكين المرأة فى إطار مصر 2030، ومن خلال آليات فاعلة ومستدامة تضمن تنفيذها على الوجه الأكمل وتحقيق أهدافها بشكل كامل، وقد كان اعتمادى على المرأة ومجهوداتها فى العمل التنفيذى غير المسبوق، حيث تمثل المرأة حالياً نسبة 20% من الحكومة وتم تقلدها منصب المحافظ للمرة الأولى.

كما كان تمثيلها النيابي في البرلمان غير مسبوق، كما كانت توجيهاتي بتوفير كافة ما يلزم من إجراءات الحماية الاجتماعية للمرأة المعيلة، وتوفير سبل العيش الآمن لها ولأسرتها، سواء عن طريق برامج الحماية الاجتماعية أو من خلال مشروعات التمكين الاقتصادي.

وعملت الدولة على تقديم مشروعات لتغليظ عقوبة العنف ضد المرأة وحماية حقها فى الميراث لمجلس النواب للتصديق عليها وتحويلها إلى أمر واقع، تحققه الإرادة السياسية والشعبية فى صون كرامة المرأة وحقوقها، وأقول لكم بالصدق الذي عاهدتكم عليه، إننا عازمون على المضي قدماً في العمل على ما بدأناه من جهود لدعم المرأة وصيانة حقوقها ليس فضلاً منا عليها بل حقاً لها علينا واجب النفاذ.

عظيمات مصر.. صوت الضمير النابض للوطنية وبالوطنية..

انتظر منكن الكثير من أجل هذا الوطن، كن ظهيراً وطنياً له.. لمصر، حافظات لعهدكن معه، رائدات فى مسيرة العمل الوطني في الرخاء قبل الشد، فمصر بكن ستقطع الخطوات الواسعة نحو المستقبل الذي نطمح به، مستقبل يستمد قوته من إلهام وتضحيات المرأة وتنمو فيه شجرة الأمل المروية بدماء الشهداء ويصنع له المجد النابع من الإصرار والعزيمة التي صاغت المرأة معانيها وخطت في صفحات الوطن سطورها.

إجعلن العالم ينصت لصوت المصريين فى إجلال وتقدير، إجعلن صوتكن للوطن وانحزن له دون غيره... للوطن.

وبالمرأة المصرية وتضحياتها ستحيا إن شاء الله مصر..

تحيا مصر تحيا مصر،

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.".

وقد حرص الرئيس خلال الاحتفال على التقاط الصور التذكارية مع المكرمات من الأمهات المثاليات والنماذج النسائية المشرفة، وأوركسترا النور والأمل.